Top

موقع الجمال

شارك

تحت المجهر

لماذا الناس أكثر استعدادا للتبرع بقلوبهم من عيونهم؟

تاريخ النشر:18-07-2017 / 05:19 PM

لماذا الناس أكثر استعدادا للتبرع بقلوبهم من عيونهم؟

تشير الإحصاءات إلى أن هناك نحو 10 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم مصابون بالعمى بسبب تلف قرنياتهم - إما عقب تعرضهم للخدش والجروح أو بسبب الحوادث أو تعرض العين للعدوى البكتيرية الشديدة التي لم تعالج بطريقة صحيحة. وبعد زراعة القرنية، فإن أكثر من 90 في المائة من عمليات زرع القرنية تظل تؤدي وظيفتها إلى ما بعد سنة واحدة، و74 في المائة تؤدي وظيفتها حتى خمس سنوات.

وهذا يؤكد مدى الحاجة لتوفير متبرعين بقرنياتهم بعد وفاتهم.

العيون هي أحد أعضاء الجسم المهمة، مثلها مثل القلب والكلى والكبد من حيث الوظائف، وإن كانت الأخرى تمثل أعضاء تعتمد عليها الحياة. إلا أن العين تبدو أكثر أهمية عند البشر وتعتبر جزءا غاليا من الجسم لا يتحمل الشخص التصريح أو تدوين الإقرار بأنه مستعد للتبرع بها بعد وفاته.

وقد ظهر هذا التوجه جليا في دراسة حديثة أجراها فريق طبي في المملكة المتحدة قام به عدد من قبل مقدمي الرعاية الطبية للعيون (أوبتيجرا) Optegra مشاركة مع مقدمي الرعاية الصحية الخيرية للعيون (الكفاح من أجل البصر) Fight for Sight.

قام فريق البحث بعمل مسح، شمل 2016 شخصا من البالغين في المملكة المتحدة، تمت مقابلتهم جميعا، وقال نحو ثلثي المشاركين إنهم لن يتبرعوا بالقرنية بعد وفاتهم من أجل زرعها لأناس آخرين.

وكان أكثر من نصف الذين شملهم الاستطلاع مستعدين للتبرع بالكلى، وصرح نحو 49 في المائة منهم بأنهم على استعداد للتبرع بالكبد. وبالمثل، صرح نحو 48 في المائة بإمكانية التبرع بقلوبهم، وقال 47 في المائة إنهم يوافقون على التبرع برئاتهم. أما عن القرنية فلم تتجاوز نسبة الذين أبدو الاستعداد للتبرع بها بعد وفاتهم 36 في المائة فقط.

وبتحليل أسباب إحجام الغالبية من المشاركين عن التبرع بعيونهم والعوامل التي أثرت على قرار التبرع من عدمه، وجد فريق البحث أن العامل الرئيس المؤثر على اتخاذ القرار هي المعتقدات الفردية المتوارثة حول العينين، فلقد رأى ثلاثة من كل 10 مشاركين أن عيونهم غالية لهم وتعتبر فريدة بين جميع أعضاء الجسم، في حين رأى 29 في المائة من المشاركين أن العيون هي الجزء الأكثر شخصية في الجسم.

وكان أكثر من ربع الذين شملهم الاستطلاع يترددون في التبرع بالقرنية، لأنهم يشعرون بأنها ستكون مفاجأة سيئة ومحزنة لأسرهم، كما وجد أن واحدا من كل ستة أشخاص أعربوا عن السبب الروحي لقرارهم عدم التبرع بعيونهم.

يظهر هذا المسح الطبي أن الناس أكثر استعدادا للتبرع بقلوبهم من عيونهم، وأن العيون هي الأقل احتمالا للتبرع، وأن الحاجة لمتبرعين بعيونهم ستظل قائمة لوقت قد يطول.