Top

موقع الجمال

شارك

الصحة النفسية

الشعور بالوحدة .. هل يؤثر على صحة القلب؟

تاريخ النشر:06-07-2017 / 03:42 PM

الشعور بالوحدة .. هل يؤثر على صحة القلب؟

أصبح شائعًا في العصر الحديث أن نجد كثيرًا من الكبار من أفراد الأسرة يعيشون وحيدين منعزلين عن العالم بعد استقلالية أبنائهم في حياتهم العملية والاجتماعية. وكان الخوف سابقًا من أن يتعرض مثل هؤلاء الكبار لحالات نفسية صعبة جراء الوحدة والعزلة مثل الاكتئاب.

ونسي الكثيرون منا مدى دور وتأثير الأمراض النفسجسمية على هؤلاء الأشخاص وإمكانية إصابتهم بأمراض عضوية خطيرة في الدماغ والجهاز العصبي وجهاز القلب والأوعية الدموية وغيرها.

يجب ألا نستبعد أن الشعور بالوحدة والعزلة الاجتماعية له تأثير سلبي على الصحة بشكل عام، وعلى القلب بشكل خاص. فوفقًا لدراستين بريطانيتين، فقد وجد أن تعرض الشخص لمثل هذه الحالات والظروف من المحتمل أن يكون سببًا في إصابته بأمراض القلب التاجية والسكتة الدماغية بنسبة 30 في المائة أعلى من احتمال إصابة غيره ممن لم يشعروا بالوحدة. ونشرت هاتان الدراستان في دورية «القلب» (Heart).

قام علماءٌ من جامعة «يورك h» بالبحث في 16 قاعدة بيانات من تلك التي نشرت حتى شهر مايو (أيار) 2015، ووجدوا منها أن هنالك 23 دراسة تعتبر مؤهلة وصالحة لبحثهم.

وتضمنت الدراسات 181 ألفًا من الأشخاص البالغين الذين عانوا من عدد من النوبات القلبية بلغ 4682 نوبة بسبب الإصابة بأمراض القلب التاجية (نوبات قلبية، هجمات ذبحة صدرية، والموت) وعانوا من 3200 نوبة من السكتات الدماغية. وتراوحت فترات المراقبة لهم من ثلاثة إلى 21 عامًا.

تم تحليل البيانات المجمعة التي أظهرت أن الشعور بالوحدة والعزلة الاجتماعية ارتبط مع احتمال الإصابة بنوبة قلبية بنسبة 29 في المائة أعلى من سواهم الذين لم يتعرضوا لمثل هذا الشعور، إضافة إلى أنهم وجدوا أيضًا أن هناك ارتفاعًا في خطر الإصابة بسكتة دماغية بنسبة 32 في المائة. وهذا يعني أن الشعور بالوحدة والعزلة الاجتماعية هو واحد من عوامل الخطر التي تماثل في تأثيرها عوامل الخطر النفس - اجتماعية المعترف بها، مثل القلق وضغوط العمل.

وإذ إن هذه الدراسة هي دراسة وصفية، فلا يمكن استنتاج الأسباب والتأثيرات بطريقة قاطعة.

وعلاوة على ذلك، فإنه ليس من الممكن استبعاد تأثير العوامل الأخرى التي لم يتم قياسها. ومع ذلك، يرى الباحثون أن نتائج هذه الدراسة تعتبر دليلاً مهمًا للتأكيد على أهمية العلاقات الاجتماعية ومدى تأثيرها على الصحة والرفاه.