Top

موقع الجمال

شارك

مهارات سلوكية

مراهق متوازن الشخصية .. إنها التربية على الحب

تاريخ النشر:26-04-2017 / 01:39 PM

مراهق متوازن الشخصية .. إنها التربية على الحب

لا أحد يشك في حب الوالدين لأبنائهما، ولكن هذه العاطفة النبيلة يجب أن يشعر بها الأبناء كيفما تصرّفوا حتى تؤتي ثمارها التربوية الصحية، فينشأون بشخصية متوازنة واثقين بأنفسهم، يحبون الحياة ويتصرفون بإيجابية في مواجهة الصعاب مهما كانت.

فماذا تعني التربية على الحب؟ وكيف تكون؟ وهل يؤدي هذا الحب إلى دلال الأبناء؟
عن هذه الأسئلة وغيرها تجيب الاختصاصية في علم النفس التقويمي الدكتورة لمى بنداق.

ماذا تعني التربية على الحب؟
إن التربية مجموعة من العمليات يستطيع بها المجتمع أن ينقل معارفه وأهدافه المكتسبة ليحافظ على بقائه، وتعني في الوقت نفسه التجديد المستمر لهذا التراث وللأفراد الذين يحملونه. ولهذا فهي تعتبر الحياة نفسها بنموها وتجدّدها.

بينما الحب عاطفة إنسانية تتمركز حول شخص أو شيء أو مكان أو فكرة، وتُسمّى هذه العاطفة باسم مركزها مثال حب الوطن وحب الأم... الخ. لدى الناس جميعًا عدد من الحاجات العضوية مثال الطعام والشراب والنوم... الخ، ولديهم أيضًا جملة من الحاجات النفسية، ومنها الحاجة إلى الحب. ولكي يشعر الفرد بالتوازن، لا بد من إشباع حاجاته الجسدية والنفسية.

ففي حال عدم إشباع حاجات الجسد، فذلك يؤدي إلى الموت، أما في حال عدم إشباع الحاجات النفسية فذلك يترك أثرًا سلبيًا في الشخصية ويظهر في السلوك، ومقدار السعادة والرضى وفي التعامل مع الآخرين. ويقال إن الشجرة تحتاج إلى الماء لتحيا، وماء النفس هو الحب.

ما هي المراحل التي يمرّ فيها الطفل من حيث التربية على الحبّ؟
عندما يكون الطفل رضيعًا، يعتمد كليًا على والديه، ويخفّ هذا الاعتماد عندما يبدأ المشي والكلام. ودور الأهل في هذه المرحلة هو إتاحة الفرصة للطفل لاكتشاف محيطه واختبار ما لا يؤذيه أو يضرّ به.

وفي مراحل لاحقة، عليهم حثّه على الاختيار والاعتماد على النفس والتواصل الاجتماعي، وعندما يبلغ السادسة، يجب توسيع دائرة اختياراته وتشجيعه على الاعتماد على النفس ليصبح بعدها مستقلاً.

وعند بلوغه سن المراهقة، على الأهل استعمال أسلوب التحفيز بشكل أكبر، لأن المراهق يبعد عمّن ينتقده. ويرافق كل هذه المراحل الحبّ الذي هو ضروري وأساسي. فقد خلصت الدراسات النفسية الى أن الجنين الذي تكون والدته خلال مرحلة حمله سعيدة، وتنال قسطًا وافرًا من الاسترخاء والهدوء، وتتحدث إليه، وكذلك الأب بحب، ينعكس ذلك إيجابًا عند ولادته.

ولكن للأسف نجد أن بعض الأهل لديهم حب التملك والسيطرة فنرى عددًا منهم لا يتقبّل فكرة استقلالية أولادهم ولا يدعمونها، مما ينعكس سلبًا على سلوك المراهقين.

ما هي أهم الوسائل التربوية بالحب؟
خلصت دراسة إلى أن الطفل كي يصل إلى مرحلة المراهقة يكون قد سمع ما لا يقل عن ستة عشر ألف كلمة سيئة، ولكنه لا يسمع إلا بضع مئات من الكلام الحسن.

لذا تتضمن التربية بالحب العديد من المقومات، وأهمها:
كلمة الحب:

إن أغلب الصور التي يرسمها الطفل في ذهنه عن نفسه هي نتاج الكلام الذي يسمعه. فعندما يكون كلام الأهل يتمحور حول الإهانة والاستهزاء والتشنيع وما شابه، نجد الطفل غالبًا ما يعاني من الانطوائية أو العدوانية أو الخوف أو ضعف الثقة بالنفس وما شابه.

نظرة الحب:
إن تعابير الوجه وحركات الجسد تعبّر مثل الكلمات عن شعورنا، ونرى أن الأطفال بارعون في قراءة لغة الجسد. فالنظرة المليئة بعاطفة الحب تصل إلى الطفل ولها مفعول مشابه للكلمات، وفي بعض الحالات يكون مفعولها أكبر. فغالبًا ما نرى تلميذًا يجاهد لكي يحصل على درجة جيدة، وسبب ذلك ينسبه إلى أن معلمته تحبه وهو يعرف ذلك من نظراتها اليه. وهذا مثال على المعلمة، فكيف إذًا بالوالدين!

طعام الحب:
وهذا ما نراه حين تسعى الأم إلى تحضير الطعام الذي يحبّه أبناؤها، ويسعى الأب لشراء ما يحبه طفله من مأكولات، لا ما يفضله هو. ويكتمل ذلك عند جلوس العائلة إلى طاولة الطعام ونرى الوالد يضع لقمة في فم ابنه او ابنته من طبق وجده لذيذًا، ويريد أن يشاركه ابنه المتعة. وهنا يمكننا أن نساعد المراهق على تقبّل ذلك حين يرى والده يبدأ بزوجته، وبعدها الولد الأكبر ثم الأصغر فالأصغر. وإذا رفض المراهق، يمكننا أن نضع اللقمة في صحنه فتعطي النتيجة نفسها.

لمسة الحب:
عند المحادثة ما بين الأب والابن، يُفضّل أن تكون يد الأب اليمنى على كتف الابن اليمنى. فأغلب الدراسات أثبتت أن مجرد اللمس يجعل الإحساس بالود وبدفء العلاقة يرتفع إلى أعلى الدرجات. ولهذا يجب التقارب خلال المحادثة، فمهما كانت المشاكل نرى أن نصفها يضمحل حين يشعر الاثنان بدفء العلاقة. ومثال على ذلك، أن أول شيء يخبر به التلميذ والدته عندما يصل الى البيت، أن المعلمة ربّتت على كتفه وهو يعمل، فترجم ذلك بأنه تربيت محبة وتشجيع وقد عنى له الكثير، ولهذا حاول جاهدًا أن يعطي أفضل ما لديه. وهذا المثال أيضًا يمكننا إسقاطه على الوالدين.

لباس الحب:
فشراء الثياب وغيرها من احتياجات الطفل، تعبير آخر عن الشعور بالاهتمام والود. فارتداء الابن أو البنت ما يحبانه، يولّد شعورًا بالامتنان والمودة. ومثال على ذلك عندما نسأل ولدًا أو بنتًا عما يرتديانه ومن أحضره أو اختاره لهما، نجدهما يجيبان بصوت يغلب عليه الحنين والود عندما يذكران والدهما أو والدتهما.

فنرى عندها إحساس الولد باحتضان الأهل من خلال ملابسه. والشيء نفسه نراه عندما يدثّر الأب الولد في فراشه وهو في حالة ما بين الوعي واللاوعي ويسمع الولد صوت أبيه بكلمات تعبّر عن الحب، فينام الولد وعقله اللاواعي يتناول هذا الإحساس ليصحى من نومه وهو في حالة من الحب والسعادة.

ضمة وقُبلة الحب:
إن العاطفة القوية تترجم من خلال ضمّة. فبنظرة إلى أنفسنا نجد أننا إذ كنا في مواقف تغلب عليها أحاسيس عالية، نسعى الى ضمّ الشخص الذي أمامنا، وذلك ينطبق على أحاسيس السعادة والحزن والوجع والخوف وما شابه. ولدى الطفل التعبير نفسه، ولهذا فهو مثلنا بحاجة إلى ضمّة الحب التي تعطيه جرعة كبيرة من الشعور بأنه مقبول، وتدعم الأوكسيتوسين الذي يزيد نسبة هورمونَي السيروتونين والديبامين اللذين يمنحان الشعور بالسعادة ويعدّلان المزاج ويخففان الشعور بالألم، مما يزيد قوة المناعة ويعزّز التوازن في الجهاز العصبي، وهي فضلاً عن كونها ضمّة الحب، تعلّم الطفل الكرم في المشاعر والعواطف وطريقة التعبير عن الحب، وتلغي الحواجز وتزيل التوتر.

عرض الحب:
وهو موازٍ لتقبّل الآخر وعدم فضح سلوكياته وخصوصياته. فغالبًا ما نرى الأهل يتحدثون عن أبنائهم بالسلب ويُخبرون الأقرباء والغرباء بأدق التفاصيل. هذا ينطبق عليه بند الغيبة، فعندما نغتاب أبناءنا، حتى أمام الأقارب، نرى أن ذلك ينعكس سلبًا عليهم ويزيد السلوكيات غير المقبولة عندهم، والعكس صحيح. فلهذا ندعو الأهل للتحدث بأسلوب إيجابي عن أبنائهم.

بسمة الحب:
إن البسمة تريح صاحبها، وتقلل من الجهد العضلي والنفسي. فتنعش العينين وتخفف التجاعيد، وتساعد على الهضم، وتحفز التفكير، وتعطي صورة مشرقة للحياة، وتعكس الطاقة الإيجابية، وتمتص الغضب ...الخ.

وبهذا نرى أهمية الابتسام، وفي الوقت نفسه تُظهر البسمة شعور الود وتبعث على الراحة والطمأنينة. ومثال على ذلك، ما إن ينجز الولد عملاً حتى يلتفت إلى والدته ليرى نتيجة ما فعله، وإذا لاقى ابتسامة فإنها كافية لتمنحه شعورًا بالرضى والراحة والاطمئنان، وهذا يدعم الثقة بالنفس لدى الطفل.

هل صحيح أن صورة الوالدين و سلطتهما تضعفان إذا أظهرا كمًا من الحب بالتربية؟
هناك فارق كبير بين أن ينشأ الأبناء على مفهوم الحب، والمبالغة في تدليلهم بحجة الحب، فالحب لا يعني مثلاً أن نتركهم يعيشون على هواهم، ونسمح لهم بتخطي القوانين المنزلية، أو نخضع لرغباتهم مهما كانت، فهذا ليس حبًا وإنما إفراط في الدلال الذي ينشئ طفلاً متعنتًا ومتلسطًا.

فالحب الذي نعنيه هو الذي سبق أن ذكرنا وسائله. لذا وعلى العكس، أثبتت كل الدراسات تقريبًا أن التربية بالحب لا تتعارض مع صورة الوالدين ودورهما، بل تُكسب الطفل شعورًا بالأمان والطمأنينة والانتماء والدفء. وبذلك يبني ثقة قوية بالنفس وصورة جيدة عن ذاته.

أما بالنسبة إلى المراهق فتخفف عنه الشعور بالضياع فنراه أكثر توازنًا، وقادرًا على بناء شخصية مستقلة بشكل أسهل، وفي كل المراحل العمرية، نجد أن الطفل القادر على إظهار مشاعر الحب والتفاعل مع طاقتها الإيجابية يعيش في بيئة تمنحه الكثير من الحب والاهتمام.

وقد لاحظت الأبحاث النفسية أن المراهق الذي ترعرع في جو تربوي فيه الكثير من الحب، تنعدم لديه السلوكيات السلبية مثال السرقة والاعتداء وإضاعة الوقت إلى جانب إدراكه للمخاطر وتمييزه بين الصواب والخطأ، ويكنّ احترامًا كبيرًا لأهله وللآخرين.

ولهذا نرى أن المراهقين الواثقين بأنفسهم والذين يتمتعون بشخصية متوازنة والقادرين على الابتعاد عن السلوكيات السلبية وتنظيم أوقاتهم ووضع أهداف يسعون إليها، هم الذين يعيشون في محيط عائلي ممتلئ بالحب، ولا سيما حب الوالدين.

ماذا لو ربط الأهل ما بين الحب وسلوك الابن؟
إن حب الوالدين للأبناء يجب أن يكون غير مشروط، ولهذا يجب الفصل ما بين الحب الذي يكنّه الأهل لابنهم وسلوكه. فعندما يتصرف بشكل غير لائق وغير مقبول، يجب التركيز على التصرف والشرح له لماذا هو غير مقبول واقتراح البديل، ولا يجوز إطلاقًا ربط حب الأبناء بتصرفاتهم.

مثال على ذلك، عندما يأتي ضيوف الى المنزل ويدخل الابن من دون إلقاء تحية، هنا على الأم ألا تلومه وتربط حبها له بتصرّفه غير اللائق، كأن تقول له مثلاً، «لم أعد أحبك، هكذا تدخل ولا تلقي التحية على الضيوف! أنا منزعجة ولم أعد أحبك».

فبدل هذه العبارة التي تجعل الطفل يشعر بأن حب والده مرتبط بتصرف ما، يمكن الأم أن توصل الرسالة نفسها، ولكن بأسلوب آخر مثلاً: «ماما أنا أحبك كثيرًا، حاول في المرة المقبلة أن تصافح من هو أكبر منك، وأنت واقف ولست جالسًا، فهذا سلوك ينم عن عدم احترام الآخر، وأنا أعرف أنك تحترم فلانًا».

إذا اعتبرنا أن الحب هو العطاء، فكيف نعلّم الولد التعامل السوي؟
الحب ليس عطاء في اتجاه واحد وإنما هو عطاء متبادل، ولهذا نشجع الأهل على إظهار مشاعر الحب، وذلك لتدريب أبنائهم على رد هذا الحب بالحب.
وأنصح الأهل بأن يعملوا بنصيحة المعالِجة النفسية فيرجينيا ساتر: «نحن بحاجة إلى أربعة أحضان في اليوم لنعيش (للبقاء)، وثمانية أحضان لإعادة تأهيل (معالجة) أنفسنا، وإلى اثني عشر حضنًا لكي ننمو (نتطور)».