Top

موقع الجمال

شارك

سفر وسياحة

«كويا» .. مطعم يرفع راية المطبخ البيروفي عاليًا في لندن

تاريخ النشر:28-02-2017 / 09:48 AM

«كويا» .. مطعم يرفع راية المطبخ البيروفي عاليًا في لندن
جنوب أميركا تغزو العواصم بأطباقها وتكمل صورة الطعام في لندن، وفي الصورة مطعم كويا بديكوره المميز - من أطباق الـ"سيفيتشي" المميزة

إذا كنت لم تتذوق المطبخ البيروفي بعد فابحث عن أقرب مطعم يقدم مأكولات أميركا الجنوبية في أسرع وقت ممكن، ولن تكون مهمتك في إيجاد المطعم صعبة لأن المطبخ البيروفي يكتسح المشهد «الطعامي» حاليا في أوروبا والعالم.

وقد يكون السبب هو مزجه ما بين المطبخ البيروفي التقليدي والـ«سيفيتشي» Ceviche الذي يرتكز على النكهات القوية مثل الليمون والكزبرة مع المطبخ الياباني.

وبرأي هذه الخلطة من أفضل ما توصل إليه مطبخ الـ«فيوجن» الذي يعتمد على مزج مطبخين في طبق واحد.

المطعم
ومن أهم المطاعم التي تبنت نكهات البيرو وزادت عليها نكهات أخرى من الصين واليابان مطعم «كويا» COYA في لندن هو يملك فرعين آخرين في دبي وميامي، الفرع اللندني يقع في منطقة مايفير، مباشرة مقابل حديقة «غرين بارك» تدخل إليه عبر باب خشبي، ينذر بمفاجأة، وبالفعل هناك مفاجأة سارة بانتظارك، فالمطعم مقسم إلى عدة أقسام موزعة على طابقين، الطابق الأول يضم غرفة خاصة مفتوحة أمام جميع الزوار فترة الغداء مع شرفة خارجية مسموح فيها بالتدخين، أما فترة المساء فيسمح للأعضاء فقط تناول العشاء فيها، فالمطعم يقدم فرصة شراء انتساب لعضوية المطعم بأسعار تختلف باختلاف الأعمار ومن خلالها تستطيع ضمان طاولة في المطعم بشكل أسرع إضافة إلى عدة تسهيلات أخرى.

وعبر سلم خشبي تصل إلى الطابق السفلي، وإذا زرت المطعم فترة الغداء ستفاجأ بكمية الضوء الطبيعي الآتي من الخارج عبر نوافذ عملاقة على الرغم من أن المكان موجود تحت الأرض، وهذا الطابق موزع على الشكل التالي: مكان مخصص للشراب وجلسات مريحة على أرائك ملونة إلى جانب المطبخ البيروفي، وعبر ممر تصل إلى المطعم الرئيس وفيه مطبخان مفتوحان، الأول يحضر الطهاة فيه السوشي والساشيمي وباقي الأسماك الطازجة والأطباق اليابانية، والمطبخ الثاني يعنى بالمشاوي على الطريقة الجنوب أميركية وغرفة طعام خاصة للزبائن الباحثين عن الخصوصية التامة.

الديكور
أول ما تلاحظه في المطعم هو الديكور اللافت فاختار مهندس الديكور ديفيد دالاما الذي حفر اسمه في أهم المشاريع في لندن، وهو يتميز بأسلوبه البوهيمي الراقي، الجدران شبه مطلية وتظنها وكأنها معتقة، الأثاث على الطراز الاستعماري، كما يستخدم المطعم كمعرض فني، تعرض فيه قطع فنية لفنانين كثيرين يتناوبون على تزيين الجدران، ومن الممكن شراء هذه القطع من قبل الزبائن.

الأجواء
الأجواء في المطعم رائعة، والأهم هو أنه مناسب لفترة الغداء أو العشاء، ولكنه ينقلب في الليل إلى واحة فنية عندما تصدح فيه الموسيقى الحية وأفضل معلومة عن المطعم هو أنه يفتح حتى ساعة متأخرة، وهذا الشيء بمثابة عملة نادرة في مقاصف الطعام اللندنية، ولكن الحجز المسبق ضروري جدا، لا سيما فترة المساء.

الطعام
بما أن المطبخ بيروفي فجميع الأطباق هي أشبه بانفجارات من النكهات، تنفجر في فمك فتأكل أول طبق وتنتظر الثاني بفارغ الصبر الطبق الذي يليه، لأن ما يأتي قد يكون أعظم من حيث النكهة والتوازن في استخدام البهارات والليمون بكمية صحيحة، كما أن هناك تنوعا كبيرا في الخيار، فالطعام لا يقتصر على الأسماك والسوشي إنما أيضًا على اللحم الأحمر المشوي والسلطات المنوعة.

من ألذ الأطباق التي تذوقناها:

- Cobia Tiradito
- Tuna Chifa
- Yelow tail maki roll
- Chicken won ton
- Sweetcoorn Salad
- Quinoa salad
- Chilean Seabass
- Spicy beef
- Patatas Bravas

البداية
يتميز كويا ببداية لافتة لتأليف فريق العمل فيه، لأن المطبخ البيروفي الحديث يلزم الطاهي بتعلم كثير من الأساليب التقليدية مع إضافة مهارات حديثة، لذا قامت إدارة المطعم بإرسال كبار طهاتها مثل الطاهي الهندي الشهير سانجي دويفيدي وارجون واني إلى البيرو لاكتساب الخبرة الكافية لتطبيق الأسلوب البيروفي الأصيل في أطباق عصرية تمزج ما بين المطبخ الصيني والياباني، كما تم جلب جميع المنتجات الأساسية والبهارات من منشئها الأصلي البيرو.

خدمات إضافية
يقدم المطعم خدمة فريدة ومهمة في عاصمة مثل لندن، وهي خدمة «الفاليه باركينغ»، أي خدمة ركن السيارات فترة الليل فقط مقابل مبلغ موحد، 20 جنيها إسترلينيا.