Top

موقع الجمال

شارك

سفر وسياحة

كشف المستور داخل الطائرة بلسان مضيفات الطيران

تاريخ النشر:16-02-2017 / 04:00 PM

المحرر: خاص الجمال - إيناس مسعود

كشف المستور داخل الطائرة بلسان مضيفات الطيران

عند السفر بالطائرة تراودك بعض المخاوف مثل الخوف من أن تتحطم الطائرة أو من الطعام الذي يقدم عليها فقد يكون الماء المستخدم في تحضير المشروبات مأخوذ من ماء الحمام، وغير ذلك من الأفكار المخيفة التي تطرأ بالعقل داخل الطائرة.

ولتوضيح تلك الأمور إليكم بعض الأسرار المقززة التي تحدث على كل رحلة طيران تجارية وبالطبع تم تغيير أسماء المضيفات اللاتي تحدثن عن تلك الأسرار وعن خطوط الطيران التابعين لها للحفاظ على وظائفهن، لذا تعالي لنكتشف ما يخفى عنك خلال رحلة الطيران.

1- قهوتك خالية من الكافيين
تقول أليسون: غالبا القهوة التي تقدم للركاب داخل الطائرة تكون منزوعة الكافيين لأن طاقم العمل على الطائرة ليس بحاجة إلى أن يكون الركاب منتبهين إنما يريدونهم نائمين لذا تكون القهوة خالية من الكافيين.

أما براين فتقول: أحيانا تكون مضيفة الطيران كسولة ولا ترغب في تغيير القهوة، لكن على الأغلب تكون نسبة الكافيين المقدمة محتوية على نصف الكافيين المعتاد.

2- غالبا ربما ترغب في تجنب القهوة تماما
تخبرنا براين قائلة: إن الماء الذي يستخدمونه لصنع القهوة سيء، فهو مأخوذ من خزان كبير لا يتم تنظيفه بشكل منتظم، أو ربما لا ينظف على الإطلاق.

أليسون: تقول أليسون أنهم يطلقون عليه المخزن، فهو نفس الماء الموصل بخزانات الحمامات وعلى الأغلب لا يتم تنظيف تلك الخزانات أبدا.

نانسي: تنصح المضيفة نانسي جميع الركاب ألا يطلبوا حتى الماء، لأنهم في الطائرة يملئون زجاجات المياه من نفس ماء تلك الخزانات القذرة ويتم تقديمها للعملاء، ماعدا عملاء الدرجة الأولى فلهم معاملة خاصة.

3- غالبا يجلس الركاب بالقرب من الأعضاء البشرية
أليسون: تحمل معظم رحلات الطيران الداخلية أعضاء بشرية على متنها وليست في أسفل الطائرة إنما مع الركاب في نفس مقصورة الحقائب.

براين: تقول براين أنها رأت راكبا يحمل مبردات بها أعضاء بشرية سيتم زراعتها داخل الكابينة وهذا أمر معتاد وطبيعي ولا يمكن فعل شيء تجاهه.

4- الراكب النائم بجوارك قد يكون ميتا
براين: إذا توفى أحدا خلال رحلة الطيران فلا يتم الإبلاغ أثناء الرحلة لأن هذا يتطلب الكثير من الإجراءات الروتينية، إنما يتم ربط الحزام للمتوفى وتغطيته ببطانية ويضطر الراكب بجواره أن يجلس بجانب الجثة حتى ينتهي الوقت المتبقي من الرحلة.

أليسون: اضطرت أليسون فعل ذلك ذات مرة، ومازالت مصدومة حتى الآن من ذلك الموقف، حيث كذبوا على الركاب الآخرين وقالوا لهم أن الرجل الميت بجانبهم مخمور حتى لا يسببوا لهم الفزع.

نانسي: حتى لو كان هناك مسئول عن الطائرة عن الإبلاغ عن أي حالات وفاة، يظل الأمر سرا حتى ينزل جميع الركاب من على متن الطائرة وتنتهي الرحلة ثم يبدأون في عمل الإجراءات اللازمة.

5- يمكنك إرسال رسالة أو فحص بريدك فقط عند الأقلاع أو الهبوط
براين: لقد فعلت براين ذلك لمرات كثيرة جدا.

أليسون: تماما الهبوط هو أفضل وقت لتفحص خلاله بريدك الإلكتروني لأن الركاب خلال ذلك الوقت لن يحتاجون إليك أو يشغلونك.

6- أحيانا يخرج أحد الركاب الغازات أمامك
أليسون: تحاول المضيفات الانتباه للمزعجين من الركاب وهذا أمر صعب جدا، فأحيانا يحدث هؤلاء بعض التصرفات الغير مهذبة مثل إخراج الغازات "الريح" بدون خجل.

براين: هناك اسم لهذه الحالة، عندما تمر مضيفة الطيرام عبر الممر ببطء تجد أن هناك من قد أخرج غازات رائحتها سيئة جدا، ويطلقون على هذا الموقف "رش المحاصيل".

7- سيقدمون لك طعام سيء إن تصرفت معهن بطريقة سيئة
نانسي: تصرح إحدى المضيفات أنهن يتبعن شعار " لاتغضب إنما خذ حقك".

أليسون: تنصحك المضيفات بعدم تناول لفائف العشاء أبدا أبدا أبدا.

نانسي: تخبرنا نانسي بكارثة وهي أن لفائف المناشف التي تقدم مع العشاء تكون موضوعة على مقعد المرحاض ويطلقون عليها سترات العانة.

8- قد يفتحون عليك باب المرحاض من الخارج
أليسون: إنها مسألة أمان على الأغلب، ففي حالة وفاة شخص أو تأذيه داخل المرحاض، يكون التصرف أحمق.

براين: أحيانا لم تفهم سيدة متقدمة في العمر كيف تستخدم المرحاض وبدأت تتصرف بطريقة مجنونة.

أليسون: إن تصرف أحد الركاب بطريقة غير طبيعية معتقدا أنه غير مرئي أو في مأمن داخل الحمام، فهذا ليس حقيقي لأننا يمكن أن نفتح عليه الباب بقدر معين ونلتقط له بعض الصور حتى نوقفه عما يفعل.

9- كلما دفعت بقشيش أفضل حصلت على معاملة أفضل
أليسون: لايفكر أحد في دفع بقشيش لمضيفة الطيران، لكن إن أردت أن تكون رحلتك أفضل بكثير من المعتاد يمكنهن فعل ذلك بالبقشيش.

نانسي: اعلموا أن البسكويتات الساخنة والمشروبات الخاصة ليست لركاب الدرجة الأولى فقط.

10- ربما تعجب المضيفة بك
براين: إن لاحظت أن المضيفة تقدم لك خدمة مميزة عن الآخرين فاعلم أنها معجبة بك وربما تغازلك أيضا، هذا بالنسبة للركاب الرجال.

نانسي: تعترف نانسي أنها أعجبت ببعض الركاب ذات مرة وأبدت له ذلك بطرقها الخاصة.

أليسون: إن كان مظهر الراكب حسن وتعامل برقة مع المضيفة فقد تنقله إلى مقصورة الدرجة الأولى فهذا ممكن.


The link
 

يناسب المجلة - الموقع