Top

موقع الجمال

شارك

كلام في الحب

ما حقيقة قصة حب "كيوبيد " في عيد الحب؟

تاريخ النشر:14-02-2018 / 10:06 AM

ما حقيقة قصة حب "كيوبيد " في عيد الحب؟

"عيد الحب" يعتبر يوما للتعبير عن الرومانسية بين الحبيبين أو الزوجين، فكل منهما يحاول التعبير عن مشاعر الحب بشكل مختلف من خلال الهدايا أو الحفلات، رغم أن قصة عيد الحب فى حد ذاتها تعتبر قصة دموية ومشوشة بعض الشىء.

وفقا للموقع "npr"، يرتبط عيد الحب برسم سهم ينغرس داخل القلب كما يشتهر بطفل يحمل سهما وقوس والذي يتخذ شكلا ملائكيا، والذي يعرف بـ كيوبيد الحب أو إله الحب.

بدأت القصة مع طفل شديد الجمال يدعي كيوبيد، وهو ابن الإلهة فينوس إله الحب عند الإغريق هو إحدى الخرافات التي آمن بها اليونانيون القدماء، وقد اشتهر دائما بحمله السهم، وأن أي إنسان يصيبه سهم كيوبيد يقع في الحب بشكل جنوني.

وأصيب كيوبيد في أحد الأيام بسهم فجرحه، وأوقعه في غرام امرأة تدعي باسيكس، والذي أحبها حبًا شديدًا، ولكنه لم يرد أن تعلم بحبه لها بسبب خوفه من غضب أمه "فينوس"، فأمر والدها أن يذهب بها إلى جزيرة مرعبة وبعيدة لتتزوج هناك.

وقال كيوبيد إنها ستتزوج من شخص لن تراه إلا عند حلول المساء، ولن تري غير طيف له، وحذرها من رؤية وجه زوجها.
وعندما أتم الزواج أثارها الفضول أن تعرف من هو زوجها، وفي يوم شغلت الضوء وهو نائم حتى ترى زوجها، وعندما اكتشفت أنه كيوبيد ازداد حبها له.

ولكن لم تدم فرحتها عندما علمت والدة كيوبيد بشأن زواج ابنها من باسيكي، وأمرته بالابتعاد عنها.

وعانت باسيكس من فراق زوجها، وتحملت الكثير من الألم، وقامت بمحاولات عدة لاسترجاعها أو رؤيته مرة أخرى، وانتهت القصة على موافقة فينوس والدة كيوبيد على زواجه، وحينها استرجعت باسيكي زوجها.