Top

موقع الجمال

شارك

غذاء

في الصيف .. للبطيخ مفعول الفياجرا

تاريخ النشر:14-05-2018 / 12:00 PM

في الصيف .. للبطيخ مفعول الفياجرا

في الصيف سيكون لبطيخ هذا العام.. مذاق آخر.. وفعل آخر.. ولكن هل يرتفع سعره إلى سعر "الحبة الزرقاء"؟ هذا ما لن نعرفه إلا بعد مضي بعض الوقت.. أما السبب فهو أن الباحثين وجدوا أن له فوائد أخرى "أعظم" بكثير مما كان يعتقد.

وفقاً للأسوشيتد برس ، اكتشف الباحثون أن للبطيخ الأحمر، أو الشمام بلهجات عربية أخرى، تأثير مشابه لتأثير الفياجرا.

وأوضح الباحثون أن من مكونات البطيخ مادة تعرف باسم "سيترولين" التي تحفّز إنتاج أحد المركبات التي تساعد على استرخاء وتمدد أوعية الدم في جسم الإنسان، وهو تأثير مشابه لما يصيب الإنسان عندما يتناول "الحبة الزرقاء" أو الفياجرا.

ويتفاعل السيترولين، الذي يوجد في لب البطيخ ولحائه، مع إنزيمات الجسم عندما يتم تناوله بكميات كبيرة ويتحول إلى الحمض الأميني "أرجينين" argnine، الذي يفيد القلب والدورة الدموية وجهاز المناعة.

وقال الباحث والمدير في مركز تطوير الخضروات والفواكه في جامعة تكساس، بهيمو باتيل "يحفز الأرجينين أكسيد النيتريك الذي يعمل على استرخاء الأوعية الدموية، وهو التأثير نفسه الذي ينجم عن تناول الفياجرا، الذي يعالج قضايا الانتصاب."

وأضاف بهيمو: "وربما لا يكون البطيخ متخصصاً في عضو معين من الجسم كالفياجرا، ولكنه وسيلة مهمة لاسترخاء الأوعية الدموية دون أن يكون له تأثيرات جانبية كما في الأدوية."

غير أن الباحث في زراعة البطيخ بجامعة نورث كارولينا إن من يتناول الفياجرا ينبغي له ألا يتوقع التأثير نفسه من البطيخ.

وأضاف قائلاً: "يبدو الخبر للوهلة الأولى مثيراً، ولكنه لن يكون بديلاً لأي علاج طبي."

ووفقاً للدراسة، التي مولتها وزارة الزراعة الأمريكية، فإن أكسيد النيتريك يساعد أيضاً على في حالات "الخناق الصدري"، وارتفاع ضغط الدم وغيره من الأمراض القلبية.وتقدر نسبة السيترولين في لحاء البطيخ بحوالي 60 في المائة، وفقاً لبهيمو باتيل، وربما يجد العلماء وسيلة لتعزيز نسبته في اللب.