Top

موقع الجمال

شارك

الصحة النفسية

13 معلومة عن أقراص "زانكس" المضبوط مع خالد يوسف

تاريخ النشر:29-01-2017 / 02:30 PM

13 معلومة عن أقراص "زانكس"  المضبوط مع خالد يوسف

أثار خبر ضبط المخرج والبرلماني خالد يوسف فى وقت سابق اليوم الأحد، بمطار القاهرة الدولي، بدعوى حيازته مواد مخدرة، شكوكًا حول تلك المواد المضبوطة معه، وهل هى تعد علاجًا أم إدمانًا يحذر تناولها.

أبرز 13 معلومات عن عقار الزانكس المضبوط مع خالد يوسف وتسبب فى القبض عليه ومنعه من السفر إلى باريس.

1: يعد عقار "الزانكس" من الأدوية النفسية المعروفة، وهو يستعمل منذ العام 1983.

2:يعرف بين الأطباء بأنه مفيد للقلق والتوتر والإجهاد ونوبات الخوف المفاجئة، وأنه عقار يساعد على الاسترخاء والنوم.

3:ما أثار الشبهات حول الزانكس، كونه كان يستعمل دون أى محاذير، وكاد أن يؤدى إلى التعود عليه وإدمانه، لذا أصبح الأطباء أكثر حذرًا فى وصفه لمرضاهم.

4:ينصح الأطباء، بعدم استعمال الزانكس بصفة مستمرة، وحتى فى الحالات الحادة نعطيه لفترة لا تزيد عن 4 إلى 6 أسابيع، ويجب ألا تتعدى الجرعة اليومية نصف مليجرام فى اليوم .

5:لا يفضل استعمال الزانكس إلا فى الحالات الطارئة، حيث إنه معالج للأعراض فقط ولا يعالج المرض فى حد ذاته، فهو دواء طيب إذا استعمل لفترة بسيطة، ولكن إذا استمر الإنسان فيه وتمادى فيه فهو نفسه يؤدى إلى الاكتئاب.

6: الزانكس لا يُساعد بصورةٍ فعالة فى علاج الوساوس القهرية، ولكنه جيد فى علاج الهرع والرهاب، خاصةً فى الحالات الطارئة.

7:يستعمل كثيرًا فى السفر بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مخاوف السفر، كما أن البعض يستعمله أيضًا فى بعض المواقف التى تتطلب المواجهة خاصة عند التجمعات .

8: الزانكس تبدأ فاعليته بعد نصف ساعة من تناوله وهنالك من يضعه تحت اللسان، ويكون تأثيره بعد ربع ساعة، وتصل قمة فعاليته بعد ساعة ونصف إلى ساعتين، ويختفى أثره بعد ست إلى ثمان ساعات.

9: لا يسبب الإدمان إذا تم استخدامه طبقًا للوصفات الطبية‏، ولا يمكن إدراجه تحت قائمة المخدرات‏.

10:تم وضعه على جدول رقم2 مخدرات، وهذا يعنى صرفه بروشتة.

11: هو أحد مشتقات الديازيبام ويصنف كمادة مهدئة.

12: العلبة الواحدة من علاج الزانكس بها 100 قرص، وهذه أصغر عبوة.

13: غير ممنوع حيازته قانونيًا، لأنه ليس مخدرًا بل دواء مهدئًا، يستخدم بوصفة الطبيب، لعلاج ارتفاع الضغط الناتج عن الضغوط العصبية.

وفى وقت سابق اليوم ضبطت سلطات مطار القاهرة الدولى مع البرلمانى خالد يوسف، أقراص الزانكس بدعوى كونها "مواد مخدرة"، ما دفعتها لاحتجازه ومنعه من السفر إلى باريس.