Top

موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

الفرق بين التهاب الحلق و التهاب اللوزتين !

تاريخ النشر:15-01-2017 / 04:07 PM

الفرق بين التهاب الحلق و التهاب اللوزتين !

الفرق بين التهاب الحلق و التهاب اللوزتين، من الأمور الهامة التي يجب معرفتها، خاصة و أن الكثير من الأشخاص يقعون في الخطأ الشائع حول الخلط ما بين التهاب الحلق و التهاب اللوزتين، و لكن الحقيقة أنهما مشكلتان مختلفتان تماما.

التهاب الحلق
الحلق هو جزء من الجهاز التنفسي و هو مغطى بغشاء مخاطي، و يعد التهاب الحلق من العلامات الأولية لدور البرد أو الانفلونزا، و عادة ما يتحسن إلتهاب الحلق الناتج عن الإنفلونزا أو تذهب أعراضه بعد أول يوم أو يومين على الأكثر من الاصابة، بينما يكون دور الإنفلونزا مصاحب لأعراض أخرى مثل رشح فى الأنف، كحة، صداع، عطس، و ارتفاع بسيط فى درجة الحرارة.

و قد يصاب الحلق أحيانا بالتهاب نتيجة عدوى بكتيريا تسمى الاستربتوكوكاس، و يجب معالجتها تحت اشراف الطبيب.

علاج التهاب الحلق
يعتمد علاج التهاب الحلق المصاحب لدور البرد أو الإنفلونزا، على بعض الطرق البسيطة مثل شرب المشروبات الساخنة و شرب كمية وفيرة من السوائل، المضمضة بالماء الدافئ و الملح للتقليل من الإحتقان، و تناول الأدوية الخاصة بإزالة أعراض البرد، مع الراحة الكافية و أكل الأطعمة الصحية.

أما التهاب الحلق نتيجة بكتيريا الاستربتوكوكاس، فيجب علاجها خلال 10 أيام تحت إشراف طبيب الأنف و الأذن و الحنجرة و غالبا ما يحتاج المريض إلى تناول المضاد الحيوى.

التهاب اللوزتين  
مكان اللوزتين داخل الحلق، و هما مبطنتان بثقوب صغيرة و شقوق، تمكن من دخول البكتيريا المسببة للإلتهاب، و قد تصاب اللوزتين بالإلتهاب نتيجة عدوى فيروس أو بكتيريا نتيجة أداءهما وظيفتهما و هى محاربة العدوى، ما يؤدى إلى ألم شديد فى الزور. 

من أعراض التهاب اللوزتين:
انتفاخ اللوزتين، ظهور بقع بيضاء أو صفراء على اللوزتين، إرتفاع شديد فى درجة الحرارة، تغيرات فى الصوت نتيجة انتفاخ اللوزتين، صعوبة شديدة فى البلع، انتفاخ فى الغدد الليمفاوية فى منطقة الرقبة، و سوء  فى التنفس.

علاج التهاب اللوزتين
إذا كان سبب التهاب اللوزتين بكتيريا فيقوم المضاد الحيوى بالدور العلاجى، أما إذا كان السبب فيروس فلا يكون فعال، حيث يأخذ الفيروس دورته الكاملة حتى يتم تغلب جهاز المناعة عليه.

و يجب على المريض في حال الاصابة، الالتزام بالراحة التامة، شرب الكثير من السوائل، و تناول الأطعمة الطرية و السهلة المضغ و المهدئة كالجيلى و الجيلاتين و الآيس كريم و الشوربة، و تجنب أكل الأطعمة الحارة.

يُذكر بأن في حال تكرار الإصابة بإلتهاب اللوزتين و خاصة ان أثرت على التنفس أثناء النوم، فقد يوصي الطبيب باستئصالهما و يتطلب ذلك التدخل الجراحى .