الاسباب النفسية التى تدفع البنات لتعاطى المخدرات وطرق علاجها

تاريخ النشر :09/01/2017 - 03:41 PM
أضف الصفحه إلى   ارسال  طباعة 
الاسباب النفسية التى تدفع البنات لتعاطى المخدرات وطرق علاجها

قالت الدكتورة همت شحاته استشاري الأمراض النفسية والعصبية ،ان الادمان يعمل على احساس المدمن بغياب الوعي وعدم التواصل مع كل ما هو محيط سواء مواقف أو أحداث أو أشخاص ، كما أن مادة التعاطي تجعل المتعاطين غير قادرين على التحكم في تصرفاتهم أو أقوالهم أو سلوكياتهم ، ويصل الأفراد الى مرحلة الادمان عندما يشعرون بحاجة نفسية وانفعالية لتناول المادة المخدرة ، والرغبة في تعاطي المخدرات تأتي نتيجة اضطرابات نفسية يصاب بها الطفل منذ مرحلة الطفولة المبكرة وليس بالضرورة أن تكون مشكلات الحياة والأحداث السيئة هي الدافع ، بل في كثير من الأحيان يكون التدليل المفرط فيه ، وإغراق الطفل في الحب أيضًا دافعًا له لإدمان المخدرات. 

وأشارت شحاته إلى أن الفتيات قبل أن يقبلن على تناول المخدرات يحملن شخصيات مكتئبة لا يفضّلن التعامل مع الأشخاص المحيطين الا في أضيق الحدود ، لتتحول شخصياتهن بعد الادمان الى شخصية مرحة ومقبلة على الحياة ، وأوضحت أن هناك مجموعة من الأسباب التي تدفع الفتيات لإدمان المخدرات : 

- صديقات السوء 
وهي من اهم وأخطر الأسباب ، حيث أن الفتيات يستغلن حب الفتاة لهن واندماجها معهن ، فيقدمن لها المخدرات وجذبها لخوض التجربة تحت مسمى الحب والصداقة ، أما الفتاة فتجر لهذا الطريق حبًا منها لخوض التجربة ، ورغبة في الانتماء لمجموعة من الصديقات في نفس المرحلة العمرية ومشاركتهن كل التفاصيل.
 
- فتور العلاقة ما بين الفتاة وأسرتها داخل البيت ، فلا تجد من يسمعها أو يتحدث معها أو يهتم بشئونها 

- ضعف الإيمان ، وعدم تذكير الأسرة للفتاة لمراقبة الله لنا في كل تصرفاتنا ، وتهميش دور الدين والوازع الديني ، وفي ذات الوقت فالقهر في الفروض الدينية وممارسة الضغط بعنف وبشكل مبالغ فيه ، يشعر الفتيات بالاحباط والاتجاه لإدمان المخدرات. 

وأكدت أن علاج أدمان الفتيات يمر بعدة مراحل مترابطة وهي عبارة عن :
- مرحلة سحب المادة السامة من دم الفتاة 

- مرحلة علاج الأعراض الانسحابية ، وهي تحدث نتيجة المرحلة الأولى ، وتعاني فيها الفتاة من الاحساس بمغص والتعرق والسخونة في ذات الوقت ، والأرق.
 
- مرحلة التأهيل النفسي ، ويتم فيها تدريب المدمن على التواصل المجتمعي وإقناعه بعدم العودة للإدمان مرة أخرى. 

- مرحلة الاستشارات النفسية ، وهي المرحلة الأخيرة للفتاة ، حيث تبقى علاقتها مع طبيب الأمراض النفسية بالرغم من تمام العلاج ، واستشارته في كل ما تواجهه من صعوبات.

:

أضف تعليقك على الموضوع