Top

موقع الجمال

شارك

كلام في الحب

الأسباب الحقيقية التي تجعل الرجل يخفي عنك مشاعره

تاريخ النشر:28-12-2016 / 09:35 AM

المحرر: خاص الجمال - إيناس مسعود

الأسباب الحقيقية التي تجعل الرجل يخفي عنك مشاعره

هناك حقيقة أن المرأة أكثر صراحة من الرجل عندما يتعلق الأمر بالتعبير عن المشاعر، وذلك لأن الرجال يتعلمون منذ الصغر أن الرجل القوي عليه كتمان مشاعره ودموعه، وهذا ما يجعله يبدو أمامك بارد المشاعر شديد التحفظ.

وسواء كان هذا نابعا من إتقان الرجال فن الكتمان أو أنهم ممثلون بارعون، إلا أنه بعد البحث في هذا الأمر المزعج للمرأة، توصل الخبراء إلى الأسباب الحقيقية التي تجعل الرجل يخفي عن المرأة التي يحبها مشاعره، فهيا لنتعرف عليها.

1- يتبع الرجل أسلوب الأفعال لا الكلمات
إذا سألت رجل عن شعوره يجيبك بأنه لا يعرف فهو حقا لا يعرف، وبالطبع عندما تلاحظ المرأة التي تحبه ذلك تتوقع منه الأسوأ وتترجم هذا الصمت بأنه لايهتم لأمرها أو أنه يحب امرأة أخرى أو أنه غير مهتم بما تقوله من الأساس، لكن الإجابة تكمن على ذلك في أفعاله.

في هذه الحالة حاولي ملاحظة أفعاله تجاهك فإذا كان يقوم بأفعال تعبر عن حبه لك فهو بالفعل يحبك أما إذا لاحظت أنه لا يقوم بأفعال ولا أقوال فعليك أن تراجعي موقفك معه.

2- نظرة العيون وينتهي الأمر
إذا رأيت رجلين يتحدثان معا عن مشاعرهما فستلاحظين استخدامهما لجملة أو جملتين فقط ثم تنتهي المحادثة وينتقلان إلى موضوع آخر والحقيقة في هذا أن الرجال بطبعهم يريدون مساحة آمنة ومحل ثقة ليتحدثوا عن مشاعرهم، وكل ما يقومون به هو التعبير بنظرات العيون وبعدها تعود ملامحهم إلى الجمود مرة أخرى.

3- يفهم ما بين السطور
على عكس المرأة التي ترغب في سماع كلمات مباشرة، يفهم الرجل ما بين السطور عندما تتحدث حبيبته وإذا لاحظ منها أي نفور أو بعد سرعان ما يبعد وينتهي الأمر.

4- إنها مضيعة للوقت
كشفت دراسة حديثة أجريت في ولاية ميسوري أنه رغم أن أكثر ما تحبه المرأة هو التحدث عما يجول بعقلها وقلبها، نجد الرجل في المقابل يميل إلى الهدوء والصمت، ولا يرجع السبب إلى أنه غير متأكد من مشاعره إنما لأنه يشعر بالملل من التحدث عن مثل هذه الأمور وينظر إليها على أن الحديث فيها هو مضيعة للوقت وعمل لافائدة منه لذا يميل إلى الكتمان والصمت.

5- التعبير يضخم المشكلة
لا يشعر الرجل بالملل خلال لحظة الإفصاح عن مشاعره الحميمية، لكنه يعتقد أن التحدث عن أي مشكلة سوف يضخمها ويعطيها حجما أكثر مما تستحقه أيضا.

6- ربما المشكلة في المرأة لا الرجل
لو قمنا بقلب الأدوار فربما نكتشف أنه لامشكلة في إخفاء الرجل لمشاعره إنما المشكلة في المرأة التي تبالغ في الإفصاح عن مشاعرها فالمرأة عادة تميل إلى المبالغة في الحديث مما يجعلها تبدو وكأنها مجنونة بشخص معين عندما تقع في حبه، لكن ربما ما يقوم به الرجل هو التصرف الصحيح.

7- آلية بقاء الذكر
بالنسبة للرجل الغريزة الأولى هي الإنقاذ عندما تصعب الأمور، هذا لأن الرجل عندما يشعر بطغيان المشاعر بداخله يرتفع ضغط دمه ويأخذ وقتا طويلا حتى يعود إلى مستواه الطبيعي وهذا الأمر يحدث معه أكثر من المرأة، ولذلك نجد الرجال وبدون أن يدركوا الأمر يقومون فعليا وغريزيا بترك المشكلة حتى تهدأ من أجل الحفاظ على صحته.

وأخيرا بعد أن اكتشفنا الاختلاف بين أسلوب الرجل والمرأة في تعبير كل منهما عن مشاعره، فهل هناك أرض وسط يمكنهما الالتقاء بها؟ هل على المرأة أن تقلل من أسلوب التعبير عن مشاعرها حتى تتقابل مع أسلوب الرجل.

إنها حقا مسألة صعبة التغيير، لكن الأفضل أن يتفهم كل طرف طبيعة الطرف الآخر ويتقبلها.