Top

موقع الجمال

شارك

أناقة هي

الكوفية .. موضة عربية صدرناها الي العالم

تاريخ النشر:11-04-2018 / 12:00 PM

الكوفية .. موضة عربية صدرناها الي العالم

للشرق سحره الخاص الذي لا يقاومه الغربيون، وبالذات التواقين إلى تجريب كل ما هو غريب عن ثقافتهم، سواء كان قفطانا أو اكسسوارات فضية أو عمامة، أو كوفية عربية. فهذه الأخيرة، على سبيل المثال، اجتاحت كل طبقات الولايات المتحدة الاميركية، حتى اننا رأينا لورين بوش، ابنة اخ الرئيس الاميركي، تلبسها في عدة مناسبات.

ولا يختلف الأمر بالنسبة لباقي الدول الأوروبية، بما فيها اسبانيا. فقد وجد الشباب الإسباني في الكوفية العربية موضة جديرة بأعناقهم، جعلت شوارع مدريد و بلنسية وبرشلونة لا تختلف كثيرا في اللباس عن شوارع غزة ورام الله ونابلس، خصوصا ان ملامح الاسبان فيها شيء من العروبة الدفينة.

بعضهم يسميها «الكوفي»، وهو تحريف لعبارة الكوفية بينما يفضل آخرون أن يسمونها المنديل الفلسطيني، لأنها ارتبطت في ذاكرتهم بنضال الشعب الفلسطيني والمظاهرات المؤيدة له في مختلف أقطار المعمورة التي كان الجميع يلوح فيها بالكوفيات عاليا. لذلك فإن هذه الموضة الجديدة تخفي وراءها قصة مثيرة، فبعدما كان يرتديها خلال حقبة التسعينات من القرن الماضي الناشطون اليساريون الاسبان الذين كانوا موزعين على كبريات الجامعات الاسبانية، التي يرتفع فيها مؤشر الوعي السياسي، وتلعلع فيها الحناجر بين الفينة والأخرى بالصراخ رافضة للظلم الذي تتعرض له الشعوب العربية، تحولت مع مرور الوقت إلى عنوان لمسايرة الموضة الشبابية.

فغالبية الشباب الاسباني يطوقون بها أعناقهم خلال فصلي الشتاء والربيع على حد سواء، ويجدونها أفضل من الإيشاربات التقليدية، خصوصا أن ثمنها زهيد مقارنة مع باقي المنتجات، بل صارت الكوفية أفضل هدية يمكن أن يأخذها احد إلى صديق يقطن في الفردوس العربي المفقود.

وما حصل مع الكوفية العربية في شبه الجزيرة الايبيرية تماما مثلما حدث لصور الثائر الكوبي تشي غيفارا، التي تحولت إلى موضة تملأ القمصان وصدور شبان، من دون ان يعني ذلك حملهم لأفكار يسارية. فالشبان يرتدونها لأنها ببساطة دافئة وتبث الحرارة في اعناقهم الثلجية، كما أن شكلها جذاب وصارت تباع مثل الخبز الساخن في جميع المحلات التجارية وبألوان لا وجود لها في البلدان العربية مثل اللونين الأصفر والأخضر.

ويقول فرانسيسكو رويث، طالب في جامعة بلنسية:«إن ارتداء الكوفيات العربية لا يعدو كونه موضة جديدة ظهرت في المدن الكبرى الاسبانية، فالمرء لا يمكن أن يجدها في المدن الصغيرة أو القرى النائية». ويضيف:«إن الذين يرتدونها هم في غالبيتهم من الشباب الذين التحقوا بالجامعات أو تخرجوا فيها وينتمون إلى الطبقات المتوسطة»، ثم يشير بإصبعه إلى فتاة تمرق بجانبه ترتدي كوفية خضراء، مسترسلا «لقد صار بيع الكوفية العربية تجارة مربحة في بعض المدن الاسبانية، لذلك تفننت الشركات في إنتاجها بألوان جديدة».

أما ساندرا لوبيث، فتقول: إنها وجدت في الكوفية ايشاربا جميلا يستحق أن يوضع على العنق في فصل الشتاء، وهو بالنسبة إليها عنوان لثورة الشباب. فهذه الشريحة تكون دائما تواقة إلى تجريب كل جديد على ثقافتها، مقرة أن بعض مستعملي الكوفية لا يعرفون اصلها العربي، وهؤلاء يجنحون إلى التقليد فقط لأن ذلك سيجعل لهم حظوة عند رفاقهم الذين سيعتبرونهم مسايرين للموضة.