Top

موقع الجمال

شارك

جراحات التجميل

أكتشفى بنفسك ما يخفيه عنك الجراحون !

تاريخ النشر:03-08-2017 / 12:00 PM

أكتشفى بنفسك ما يخفيه عنك الجراحون  !
ما لا تستوعبه المرأة اليوم هو أن عمليات تكبير الثدى لا يدوم مفعولها مدى الحياة

خبايا الجراحة التجميلية

أكتشفى بنفسك ما يخفيه عنك الجراحون  !

أن كانت فكرة أجراء أحدى عمليات التجميل الرائجة بهذا العصر تراودك وتشغل بالك ،

" الجمال . نت " تقترح عليك الاطلاع على هذه النقاط المهمة التى قد لا يصرح لك بها الجراحون ، فتجدين نفسك متورطة بمشاكل انت فى غنى عنها ، ومن يدرى ربما تغيرين رأيك وتلجأين لطرق بديلة أكثر أماناً وصحة !.

1- تكلفة عملية تكبير الثدى قد تعادل تكلفة سيارة جديدة ! :
ما لا تستوعبه المرأة اليوم هو أن عمليات تكبير الثدى لا يدوم مفعولها مدى الحياة ، وقد تكلف ما يقارب 15000 جنية استرلينى ، عند تكرارها أكثر من مرة خلال حياة المرأة وهو سعر سيارة جديدة ، من نوع Peugeot 206 Coupe Cabriolet . ويصل متوسط عمر عملية تكبير الصدر إلى 15 سنة ، أما تكلفة العملية نفسها فتقدر بحوالى 6000 جنية استرلينى بما فيها مصاريف المستشفى والتخدير ، وتقول ويندى لويس Wendy Lewis ، خبيرة علاجات البشرة والجراحة التجميلية عالمياً ومؤلفة كتاب Low Down On Face-lifts and Other Wrinkle Remedies ( طبعة : Quadrille) : " عادة ما تحتاج المرأة إلى تكرار العملية 3 مرات خلال الحياة ، اذا افترضنا ان كل عملية يدوم مفعولها حوالى 15 سنة " . ويتوجب على الكثير من النساء غير المحظوظات اعادة العملية لأكثر من المرات المتوقعة ، وذلك فى حالة حدوث تمزق جلدى ، لكن المشكلة تطرح نفسها عندما ترغب المرأة بنزع المادة المزروعة بالثدى لوقت مؤقت ؟ اذا تمت عملية خلع المادة المزروعة بعد سنتين من زرعها فإن ذلك لن يتسبب فى تغيير شكل الصدر أو تهدله ، لكن يقول ابوستولوس جايتانيس ، خبير العمليات التجميلية بعيادة " هارلى كوزمتيك كلينك " Harley Cosmetic Clinic ( يمكنك الاتصال به على الرقم التالى : 00442074499790) : " ان التخلص من المادة المزروعة بالثدى لغرض تكبير حجمه بعد 10 سنوات سيؤدى حتما إلى ترهل بشرة الثدى وتمططها ، بالاضافة إلى ان تكلفة عملية التخلص من هذه المادة تصل أيضا إلى 3000 جنية استرلينى ! " .

2- يمكن أعادة حقن الدهون التى تشفط منك :
كلنا حلمنا فى يوم من الأيام ، لو كان باستطاعتنا شفط الدهون المتكتلة بمنطقة ما بأجسامنا وأعادة حقنها بمنطقة أخرى . الحلم بات فى هذه اللحظة حقيقة ، والفضل يعود للدكتور وارن شان Dr Warren Chan الذى اوجد عملية شفط الشحوم Liposuction وبالتالى سحب الشحوم من مناطق مختلفة من الجسم واعادة حقنها بثدى نفس المرأة . ويضيف قائلا : " أعتقد بأنها عملية طبيعية ، لأننا نعيد خزن الشحوم الزائدة بالجسم ".

وتعارض ويندى Wendy قائلة : " ان الرأى الآخر للمجتمع الامريكى للجراحة التقويمية الجمالية لا ينصح حقن أى دهون مهما كانت طبيعيتها بالثدى ، لأن الدهون بأمكانها التكلس والتسبب فى القراءة الباطلة لفحص الثدى الشعاعى . فهى بذلك ليست آمنة وأعتقد ان حقن الدهون بالورك او الوجه او حتى الشفتين امر مقبول ، لكنه ليس كذلك بالنسبة لحقنه بالثدى" .

3- بعض حشوات ملء الشفاه :
بامكان النساء اللاتى يركضن وراء حشوات الكولاجين لملء شفاههن ، أن يخترن اليوم علاجات أكثر أمانا ، منها حقن مادة " كوزموديرم " Cosmoderm ، التى تؤخذ من بشرة الجسم ، ويعاد حقنها مباشرة بزوايا الفم ، وتضيف ويندى لويس ان على المرأة التمييز بين حشوات زيادة حجم الشفة ، فبعضها يؤخذ من أنسجة الجثث عن طريق المختبرات. والشائع بعيادات التجميل هو سائل السيليكون Liquid Silicone ، أما الحديث منها فهو تقنية التقطير الدقيقة Micro-Droplet ، التى تسبب انتفاخات أقل حدة من العلاجات السابق ذكرها ، والمهم ذكره عن هذا النوع من العلاج انه يدوم مدة أطول ، بل يبقى مفعوله مدى الحياة ، غير أن خبراء العمليات التجميلية يحذرون الزبائن من الآقبال على الحشوات التى لا يمكن التخلص منها ، لأن على المرأة أن تفكر بجدية بشكل مظهرها بعد مرور 20 إلى 30 سنة ، عندما تحل عليها علامات التقدم بالسن .

4- عمليات شد الوجه للشابات أيضا ! :
يبدو أن هناك تزايدا مستمرا فى أقبال المرأة الشابة على عمليات شد الوجه وأن بعض الأطباء المتخصصين بالجراحة التجميلية بنيويورك ينصحون النساء اللاتى تتراوح أعمارهن بين 35 و 45 سنة بأجراء صيانة سنوية لأجل الحفاظ على شباب البشرة ، ومثال ذلك التخلص من الشحوم الزائدة من الرقبة والخطوط الرفيعة حول الفم والعينين وعلى الجبهة .

العارضة البريطانية المتألقة دبورا كوريجان Deborah Corrigan ( 28 سنة ) انفقت حتى الآن ما يفوق 15000 جنية استرلينى على العمليات التجميلية ، حيث قامت بأول عملية لشد وجهها هذه السنة وكلفتها حوالى 4000 جنية استرلينى ، وتقول : " عندما اتطلع إلى صورى القديمة قبل العملية ، اتذكر كيف كانت عيناى تبدوان متدليتين ، واتذكر حينها ان ذلك كان دافعى الاساسى للجوؤ لعملية شد الوجه ، وتبدو العملية قاسية بعض الشىء ، لكننى كنت مستعدة لفعل أى شىء مهما كانت تكلفته لأبدو متألقة على الدوام " .

وتعتقد الدكتورة ايلين برادبورى Dr Eleen Bradbury ، مستشارة متخصصة بالصحة النفسية بـ " مستشفى الكساندرا " Alexandra Hospital بـ " مانشيستر " Greater Manchester انها موضة عصرية مخيفة للغاية ، لأنها لم تعد تقتصر على سن الخمسين فحسب ، وأنا مهتمة جداً بهذه القضية لأن الادمان فى البحث عن المظهر الشبابى بأمكانه ان يدمر العالم كله ، كونه يفرض ضغوطات عنيفة للآستمرار فى خوض معركة ميؤوس منها .

5- عمليات تجميل الأنف بامكانها أن تؤثر سلبا على حاسة الشم :
يحتوى الآنف على مستقبلات صغيرة جداً ، ترد على المواد الكيميائية التى تدخل عبر المنخرين ، وتساعد هذه المستقبلات على التعرف والتمييز بين مختلف الروائح الطيبة والرومانسية . ويقول أختصاصى علم الاعصاب توماس جتشل Thomas Getchell بجامعة " كنتاكى مديكال سكول" University of Kentucky Medical School بالولايات المتحدة ، أن بإمكان أختصاصى الجراحة التجميلية للأنف أتلاف أو نزع أحد هذه المستقبلات من دون قصد اثناء اجرائهم للعملية ، وقد يتسبب ذلك فى التأثير على حاسة الشم .

6- التقدير الصريح لأثر العمليات التجميلية :
قام أختصاصيو الجراحة التجميلية بكامل أعضاء الجسم بتحويل البط الصغير والبشع إلى بجعات مثالية تعيش حياة طبيعية ، وكانت النتيجة مذهلة للغاية ، الا أن أختصاصى الجراحةالتجميلية الدكتور بروس نادلر Dr Bruce Nadler غير مقتنع تماما بالنتيجة ، لأن المرأة التى تقبل على عمليات التجميل كعملية تكبير حجم الثدى وشفط الدهون وجراحة الوجه التجميلية تخضع للتخدير الذى وأن فاق 4 إلى 5 ساعات فإن أحتمالية التعقدات بالجسم تزداد ، بالآضافة إلى ارتفاع احتمالية حدوث ألتهابات وأنتفاخات أقل حدة من العلاجات السابق ذكرها .

7- 40% من النساء يعانين بعد العمليات التجميلية من تشوهات بالجسم !
وجد بالولايات المتحدة أن 40% من النساء اللاتى يترددن على عيادات الجراحة التجميلية يعانين من بعض التشوهات بالجسم وبينت دراسات سويدية أن نسبة الأقبال على الأنتحار تزداد عند النساء اللاتى يقبلن على عملية تكبير الثدى بثلاثة أضعاف بمقارنتها مع نسبة الأنتحار عند النساء العاديات ، وتقول التقارير أن التغييرات التى تشوه الجسم هى المحفز والسبب المفسر لخطر الأنتحار المضاعف ثلاث مرات . يقول الدكتور باترك باولر Dr Patrick Bowler الذى يترأس الجمعية البريطانية لأختصاصيى الجراحة التجميلية : " من الطبيعيى ان لا يقر كل من الطبيب والجراح بهذه الحقائق لمرضاهم ، لأن المريض قد لا يصدقها ، مع العلم أن هذا الأخير لن يرضى بالنتيجة أبدا ، وربما يبدى بعض أنطباعات الرضا والسعادة فى البداية ، لكنه يعود حتما فى ما بعد للأحتجاج او لطلب أستعادة شىء تصعب أستعادته " .

8- ترهل بشرة البطن بعد الولادة :
قبل الأقبال على الجراحة التجميلية تذكرى أن هذه العملية تخص المرأة التى أنجبت أطفالا ، وفقدت أغشية بشرتها خاصية التماسك ، حيث تظهر على بطنها خطوط رفيعة ، لكنها واضحة تدل على ترهل الأنسجة ، كما تخص هذه العملية النساء اللاتى فقدن الوزن بسرعة مذهلة ، ويقول الدكتور جايتانيس Gaitanis : " أنها عملية طويلة تتطلب قطع البشرة وطبقات الدهون أسفلها وشد عضلات البطن ثم أخاطتها ، وقد يصل طول الشق قدما ونصف قدم للتمكن من أعادة شد جدار البطن بأحكام " . تبدو العملية مؤلمة جداً ، وتتسبب فى الكثير من العوارض الجانبية منها تورم البشرة وآلام أخرى تعيق عمل المعدة لمدة يوم كامل ، بالآضافة إلى الشعور بالغثيان وعدم الأكل أو الشرب وفى الكثير من الآحيان يتعذر على المراة التبول واللجوء للقسطرة بفعل ذلك وذلك لمدة معينة، وهنالك أحتمالية الأصابة بالتهابات القفص الصدرى بعد العملية وتصل تكلفة العملية حوالى 2500 جنية استرلينى وتحتاجين إلى 3 اسابيع على الأقل لأستعادة عافيتك.

9- عملية شفط الدهون مميتة فى بعض الأحيان :
من أكثر عمليات التجميل الشائعة هذه الايام ، وتتراوح تكلفة العملية بين 2000 و 5000 جنية استرلينى ، وتعتقد الكثيرات أنها عملية بسيطة جداً ، لكنها فى الحقيقة ليست كذلك ومثالنا على ذلك السيدة دانيس هندرى Denise Hendry (35 سنة) زوجة لاعب الكرة المشهور كولين Colin ، التى سببت لها العملية تسمم الدم مما أبقاها فى غيبوبة بغرفة الطوارىء لمدة أسبوعين ، بعد أن خضعت لروتين عملية شفط الدهون وسحب لفة كبيرة من الدهون من بطنها، ويضيف الدكتور باولر Bowler : " كل العمليات الجراحية تخلف أعراضا جانبية ، إما كرد فعل غير لائق للتخدير أو جلطة قلبية أو التهاب أو نوبة وأعراض هذه العملية الآخرى تتضمن تمزق عضلات البطن والامعاء أو ثقب بالطحال او التهاب النسيج الجلدى " لذا عليك أختيار المركز الطبي المؤهل ذو السمعة الجيدة لأجراء هذه العملية.

10- عمليات التجميل لا تجعلك تبدين بالضرورة أصغر :
أثبتت البحوث العملية الحديثة ما كنا نعلمه وندركه جيداً ، ونحاول تجاهله ويقترح الدكتور فريتز بارتون Dr Fritz Barton من معهد دالاس للجراحة التجميلية Dallas Plastic Surgery Institute ، أن الناس ينظرون بنزاهة إلى المرأة التى تقوم بعمليات التجميل واحدة تلو الآخرى ، الا أن هذه المرأة تدرك جيداً انها بالفعل تبدو أقل عبوساً وتجعداً وأكثر راحة وثقة ، لكن ليس بالضرورة أن تكون أقل سنا . فعملية شد الوجه على سبيل المثال تحسن حتماً من شكل المرأة الخارجى ، لكن خذا لا يعنى انها تعيد المرأة إلى ما كانت عليه بالعشرينات ، وتضيف الدكتورة كريوان : " نقول بأننا نجعل المرأة تبدو أصغر ، ونفعل ذلك بالفعل ، ولا يتم ذلك الا بعد الجراحة التجميلية ، لكننا لا نصغر سنها " .

11- التبول عن طريق زنار المشد بعد عملية شفط الدهون :
بعد عملية شفط الدهون من البطن ، عليك أرتداد مشد لضغط منطقة البطن جيدا وبه فتحة عبرها للتبول ، ويمكنك نزعه وأعادة لبسه ، وليس من السهل التعود عليه اذا كنت متورمة . وينصح دائما بارتدائه فى البداية لمنع حدوث جلطة دموية قد تسبب أنسداد شرايين القلب أو شلل الدماغ !.

12- البوتوكس قد يكون قاتلاً :
يكمن السر وراء بشرات العديدات من نجمات هوليوود فى حقن البوتوكس ، الذى يخلص البشرة من كل أثر للخطوط الرفيعة وعلامات التقدم بالسن ، وذلك بحقن مادة سامة تشل عضلة الوجه التى حقنت بها المادة لفترة مؤقته لا تتجاوز الثلاثة اشهر ، الا أن هذه العملية البسيطة تخلف العديد من الآثار السلبية والمخاطر ، ويمكنها أن تؤدى إلى تدلى الجفن إلى حين أنتهاء مفعول الحقنة ، ونادراً إلى صدمة تحسسية كرد فعل حساس يؤدى إلى أيقاف الجسم وأيصاله إلى حالة الغيبوبة والموت فى حالات نادرة .

13- أختصاصيو العمليات التجميلية يقترحون عليك يدين شابتين :
لم تكن الجراحة التجميلية تهتم بجمال الأيدى المجعدة ، لكن ليس من الآن فصاعدا ، لأن أختصاصى الجراحة التجميلية يقومون اليوم بسحب الدهون من البطن ويعيدون حقنها باليد لمنحها مظهرا ناعماً وممتلئا ، وقد تكون العملية مؤلمة نوعا ما وتسبب كدمات تدوم لمدة أسبوعين أو أكثر .

14- تقنية البوتوكس للعام المقبل :
ستكون علاج " فوتوديناميك ثيرابى " Photodynamic Therapy ( بى دى تى PDT) ، ويستخدم هذا النوع من الليزر فى الحقيقة لعلاج سرطان الجلد ، لكن الأطباء لاحظوا ان المنطقة التى تعالج بهذا النوع من الليزر تتجدد دائما وتبدو أكثر شبابا بمقارنتها مع بشرة الجسم الآخرى ، بالآضافة إلى أن اشعة الليزر الحمراء تحسن من مظهر البشرة وتقلل من حجم المسامات لتبدو البشرة أكثر نعومة وراحة ، ويضيف الدكتور باولر : " ستكون تقنية قوية ورائعة جدا لعلاج مشاكل التقدم بالسن والبشرة المتضررة من أشعة الشمس " .