Top

موقع الجمال

شارك

غذاء

«نوعية الغذاء» .. ما علاقتة بجودة النوم؟

تاريخ النشر:09-05-2016 / 12:21 PM

«نوعية الغذاء» .. ما علاقتة بجودة النوم؟

من الأخطاء الشائعة في كثير من المجتمعات، أن تكون وجبة العشاء لديهم دسمة ومحتوية على جميع أصناف الطعام، وخصوصًا الغنية منها بالدهون والسكريات، وكذلك تأخير توقيت تناول هذه الوجبة ليلا مما يكون له جوانب سلبية كثيرة على صحتهم وتعريضهم لاضطرابات في وظائف الأجهزة الحيوية للجسم كالقلب والكلى والغدد الصماء والسمنة، إضافة إلى ما ينتابهم من اضطرابات في النوم وكوابيس وهواجس مقلقة.

إن نوعية الطعام تؤثر على جودة النوم، وهذه هي نتائج دراسة أجريت من قبل باحثين من الولايات المتحدة نشرت في «مجلة طب النوم السريري Journal of Clinical Sleep Medicine».

حيث وجد أن تناول قدر كبير من الألياف هو مفيد لنوعية وجودة النوم، بينما تناول كميات عالية من السكر والدهون غير المشبعة يؤدي إلى اضطرابات في النوم.

أجرى هذه الدراسة علماء من جامعة كولومبيا Columbia University في نيويورك، وشملت 26 شخصا بالغا (13 رجلا و13 امرأة) من الأصحاء ومن ذوي الوزن الطبيعي، ويبلغ متوسط أعمارهم 35 عاما. 

قضى المشاركون خمس ليال متتالية في مختبر النوم. كانوا يأكلون، خلال الأيام الأربعة الأولى، وجبات صحية يقدمها قسم التغذية بالمستشفى.

وفي اليوم الأخير، تركت لهم حرية اختيار طعامهم بأنفسهم. تم تقييم بيانات النوم لليوم الثالث ولليوم الخامس باستخدام جهاز تخطيط النوم بوليسومنوغرافي polysomnography.

أظهرت النتائج أن المشاركين استطاعوا المحافظة على النوم العميق أكثر بعد اتباع نظام غذائي محكم غني بالألياف، وأن الإكثار من تناول الدهون المشبعة أدى إلى تقليل استمتاعهم بالنوم العميق، وكذلك ارتبط استهلاك أكبر كمية من السكريات بالاستيقاظ المتكرر من النوم. 

وعلاوة على ذلك، وجد الباحثون أن تناول المشاركين لوجبات غذائية خاصة وثابتة يجعلهم يخرون نياما أسرع مما لو تناولوا وجبات مختارة من أنفسهم، حيث وجد من هذه الدراسة أن المشاركين كانوا يحتاجون، في المتوسط، إلى 17 دقيقة لتغفو أعينهم للنوم بعد تناول وجبات الطعام المحددة من قبل خبراء التغذية، و29 دقيقة بعد تناولهم طعاما من اختيارهم.

ولخصت رئيسة فريق البحث الدكتورة ماري بيير سانت أونج Marie - Pierre St. Onge بأن الهدف الرئيسي من إجراء هذه الدراسة كان للتأكد من مدى تأثير نوعية النظام الغذائي على جودة ونوعية النوم، فجاءت النتائج مثيرة للدهشة من أن يوما واحدا يتناول فيه الشخص طعاما محتويا على كمية كبيرة من الدهون أو من الألياف كان كافيًا للتأثير بشكل واضح على مؤشرات النوم الصحي.