Top

موقع الجمال

شارك

مرض السرطان

نمط الغذاء .. كيف يؤثر على مرض سرطان الرحم؟

تاريخ النشر:10-08-2015 / 01:36 PM

نمط الغذاء .. كيف يؤثر على مرض سرطان الرحم؟
من الأخطاء الشائعة في كثير من مجتمعات العالم عدم الاهتمام بأنماط المعيشة التي يتبعونها في حياتهم وما قد ينتج عن ذلك من مشكلات صحية كثيرة تصل في بعض الأحيان إلى زيادة نسبة خطر الإصابة بالسرطان.
 
والصواب أن لأسلوب الحياة لكل شخص منا تأثيرا قويا على صحته بشكل عام، خصوصا أنواع الطعام التي نتناولها في وجباتنا اليومية.
 
ووفقا لدراسة إيطالية نشرت نتائجها في العدد الأخير من «المجلة البريطانية للسرطانBritish Journal of Cancer»، فإن تناول طعام البحر الأبيض المتوسط يقلل من خطر الإصابة بسرطان الرحم بنسبة تزيد على النصف.
 
وقد أجرى باحثون من معهد أبحاث الأدوية «IRCCS) Istituto di Ricerche Farmacologiche)» في ميلانو تحليلا لبيانات أكثر من 5 آلاف امرأة إيطالية. 
 
وتم تجميع البيانات من 3 دراسات واستمر هذا البحث بين عامي 1983 و2006 في المناطق الإيطالية المختلفة وفي «كانتون فو» Vaud السويسري. وأجريت الدراسة على 1411 امرأة مصابة بسرطان بطانة الرحم، وكان عدد أفراد المجموعة الضابطة للمقارنة 3668 مريضة من مستشفى للأمراض الحادة. 
 
تم قياس التمسك بغذاء البحر الأبيض المتوسط، استنادا إلى تسع مجموعات من هذا النظام الغذائي، التي كانت غنية بالخضراوات والفواكه/ المكسرات، والحبوب والبقول والأسماك، ومنخفضة في نسبة تناول منتجات الألبان واللحوم، ومرتفعة في نسبة الأحماض الدهنية غير المشبعة الأحادية إلى الأحماض الدهنية المشبعة، وكان تناول الكحول معتدلا. 
 
طلب من النساء الإبلاغ عن كيفية إقبالهن على تناول غذاء منطقة البحر الأبيض المتوسط، ثم تمت متابعتهن حتى عام 2006 متعقبين حدوث سرطان الرحم.
 
وجد أن النساء اللاتي كن ملتزمات بهذا النظام الغذائي المتوسطي، وأكلن بين سبعة وتسعة أصناف من مجموعات النظام الغذائي التسع، انخفض لديهن احتمال الإصابة بسرطان الرحم بنسبة 57 في المائة. أما اللاتي تناولن ستا من المجموعات التسعة فقد انخفض لديهن الخطر بنسبة 46 في المائة، ولكن اللاتي تناولن أقل من خمس مجموعات فلم يقل لديهن خطر الإصابة بسرطان الرحم بالشكل المتوقع.
 
وعلقت رئيسة فريق الدراسة الدكتورة كريستينا بوسيتي Cristina Bosetti بأن هذه الدراسة أثبتت مدى تأثير اتباع النظام الغذائي الصحي المتوازن على خطر إصابة المرأة بسرطان الرحم. وهذا يضيف المزيد من الوزن لضرورة أن نتفهم أهمية الخيارات في حياتنا اليومية، مثل خيارات أنواع وأصناف المأكولات التي نتناولها، ومستوى النشاط البدني الذي يجب علينا أن نقوم به كل يوم، وغير ذلك مما يؤثر على مخاطر الإصابة بالسرطان. 
 
ونستخلص من هذه الدراسة التأثير الإيجابي لمزيج الأطعمة الغنية بالمواد المضادة للأكسدة والألياف، والمواد الكيميائية النباتية، والأحماض الدهنية غير المشبعة.