Top

موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

الإفراط في تناول المسكنات .. ما أخطارها؟

تاريخ النشر:05-04-2014 / 12:01 PM

 الإفراط في تناول المسكنات .. ما أخطارها؟
يرى الكثير من الناس أن الأدوية التي تقتنى من دون وصفة طبيةover - the - counter (OTC) هي أدوية آمنة لأنها لا تتطلب وصفة طبية وقد سمح ببيعها لكل من أراد شراءها.
 
وفي الحقيقة لا يوجد دواء آمن تماما مهما كان نوعه أو شكله أو حجمه إلا وله بعض الآثار الجانبية على الجسم.
 
هذه الأدوية اللاوصفية (OTC) لا تزال كغيرها عبارة عن مواد كيميائية تؤخذ للتخفيف من مشكلة صحية معينة، وإذا أسيء استعمالها يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات قد تصل خطورتها إلى حد الوفاة.
 
وأبسط الأمثلة على هذه الأدوية: مسكنات الآلام وخافضات حرارة الجسم.
 
يأخذ معظم الناس هذه الأدوية ويعطونها لأبنائهم من دون التفكير مرة أو مرتين قبل ذلك، وقد يصلون بجرعتها إلى الحد الأعلى الذي يتسبب تجاوزه في حدوث التسمم الدوائي، الأمر الذي يستدعي الاتصال بمراكز التحكم في السموم.
 
ويؤدي ذلك في الولايات المتحدة مثلا إلى تسجيل أكثر من 56،000 زيارة لأقسام الطوارئ، 2،600 زيارة للمستشفيات سنويا، وتقدر الوفيات بنحو 458 حالة وفاة بسبب الفشل الكبدي الناتج عن التسمم الدوائي كل عام.]
 
وقد أضافت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) أخيرا تحذيرات حول تلف الكبد بسبب الجرعات الزائدة من الأدوية وتحديدا في عام 2009.
 
وفي الرابع عشر من شهر يناير (كانون الثاني) من هذا العام، أصدرت الإدارة قرارا يحث المهنيين الصحيين بالتوقف عن إعطاء وصفات طبية للأدوية التي تحتوي على أكثر من 325 مليغراما من مادة «اسيتامينوفين» الخافضة للحرارة مثلا في الجرعة الواحدة.
 
كما يجب أن نضع في الاعتبار أنه يجب عدم تناول أكثر من مستحضر واحد من المسكنات وألا نجمع بين نوعين منها، وذلك للحد من خطر الآثار الجانبية الخطيرة.

وهناك آثار ضارة متعددة تنتج عن تناول الجرعات الزائدة من المسكنات وخافضات الحرارة، نذكر منها ما يلي:
-  بالإضافة إلى تلف الكبد، فقد تم ربط تعاطي الجرعات الزائدة من اسيتامينوفين مع آثار جانبية أخرى خطيرة، بما في ذلك فشل الكلى خاصة إذا اقترن أخذه مع الكحول.
 
- حدوث ردود فعل جلدية خطيرة ومميتة مثل: متلازمة ستيفنز جونسون (SJS)، التحلل البشري المسمي (TENS)، وبثور طفحية جلدية حادة قاتلة (AGEP).
 
وأضافت إدارة الغذاء والدواء تحذيرا آخر حول ردود الفعل الجلدية المحتملة في العام الماضي. وحيث إنه لا يمكن التنبؤ بمن سيصاب بمثل هذه الآثار الجانبية، فقد أوصت الإدارة بعدم أخذ هذه الأدوية إذا كان هناك تاريخ ماض لحدوث أي رد فعل بالجلد سابقا، وفقا لتقرير هيئة الغذاء والدواء في 14 يناير 2014.
 
وكانت بعض البحوث التي نشرت في السنوات القليلة الماضية قد أشارت إلى زيادة مخاطر الإصابة بسرطانات الدم، خاصة إذا كان هناك استخدام مفرط لهذه الأدوية كأن تؤخذ أربع مرات على الأقل في الأسبوع لمدة أربع سنوات على الأقل، فيما أشارت أبحاث أخرى أجريت بعد عام 2009 إلى أن أخذ بعض أنواع المسكنات في نفس وقت إعطاء اللقاحات الدورية معا قد يجعل اللقاحات أقل فعالية، وفقا لما نشر في 24 فبراير (شباط) 2014 في المجلة الطبية JAMA.