Top

موقع الجمال

شارك

بروفايل

المعمارية العراقية العالمية «زها حديد» : لا أحب عبارة الحل الوسط

تاريخ النشر:04-03-2014 / 03:06 PM

المعمارية العراقية العالمية «زها حديد» : لا أحب عبارة الحل الوسط
زها حديد: أتحسر على فقدي والدي قبل أن يسعدا بنجاحي
زها حديد اسم غني عن التعريف. هي رائدة في مجالها، لافتة بتصاميمها، إلى حد حدا بالبعض أن يشبهها بـ«ليدي جاجا» الهندسة المعمارية.
 
لكن يبقى أبلغ ما وصفت به ما قاله عنها زميلها في المهنة، فرانك غيري: «إنها قوة مدهشة، جاءت فجأة ومن دون حسبان لتوقظنا بضربة على الرأس، وتقول لنا: استيقظوا أيها الصغار. هناك الكثير مما يمكن فعله».
 
هذه هي زها حديد، التي يمكن أن تقال عنها أشياء كثيرة، ما عدا وصفها بالمعمارية العادية.
 
فابنة العراق لم تغير موازين التصميم وشكله فحسب، بل أيضا نظرة العالم إلى المرأة في مجال كان حكرا على الرجال إلى حد أنهم أصبحوا يعتبرونه ملكا لهم. لهذا كان من الطبيعي أن لا يتقبل بعضهم وجودها بينهم، فيما عدوه تحديا، أو بالأحرى تعديا.
 
كانت هناك محاربة وراء الكواليس، استطاعت بعزيمة من حديد أن تقهرها. من يتابع مسيرتها يعرف أنها حققت قفزات كبيرة لكي تصل إلى ما وصلت إليه.
 
فالكل يطلب ودها، ومعظم العواصم النامية في العالم تريد أن تكون فيها زها حاضرة ببصماتها المستقبلية وخطوطها الانسيابية، التي لا تخطئها العين.
 
من هذه العواصم، نذكر باكو، عاصمة أذربيجان، التي حصلت على تحفة اسمها مركز حيدر علييف، جاءت تعكس خبرة 30 سنة وتعكس ما يمكن أن تقدمه المصممة عندما تُمنح ميزانية مفتوحة.
 
على هامش افتتاح هذا المركز كان لنا لقاء معها عن البدايات والمطبات وما تختزنه جعبتها، وكانت هذه الحصيلة.
 
وصولك إلى القمة حيث أنت اليوم لم يأتِ بسهولة، فالرحلة كانت شاقة كما يعرف كل من تابعها. ما شعورك الآن بعد أن وصلت إلى أقصى ما يمكن الوصول إليه في مجالك؟ هل تشعرين بنوع من رد الاعتبار؟
- نعم، يمكنك قول ذلك، فرغم أنني حققت بعض النجاح، وهو ما يسعدني، فإن ذلك كان صعبا، ولا يزال بمثابة المعركة التي لا تنتهي. لا تتصوري أن الكل يقول لي الآن: «نعم»، ويقبل أي شيء أقترحه، فالعمل في مجال الهندسة المعمارية صعب للغاية، وما زلت أصارع في كل مرة وأعاني على الرغم من أنني مررت بالتجربة نفسها مئات المرات.
 
هل لا يزال الرفض يثير الإحباط نفسه الذي كان يثيره في البدايات؟
- أحاول أن لا أفتح المجال للإحباط. نعم أعترف أنه مرت عليّ فترات شعرت فيها بالإحباط، لكنها لم تطل لأني متفائلة بطبعي وأومن بعملي وقدراتي.
 
لعل أكبر إحباط مررت به كان في عام 1994 عندما دخلنا في منافسة للحصول على حق تصميم دار أوبرا في مدينة كارديف البريطانية ونجحنا.
 
بعد إعلان فوزنا وبعد احتفالنا به، تلقينا صفعة قوية عندما ألغي المشروع. 
 
أثرت هذه التجربة على نفسية كل العاملين معي، وكانت مسؤوليتي أن أحفّزهم وأرفع معنوياتهم.
 
أذكر أننا في تلك الفترة دخلنا عدة مسابقات لم نفز بأي منها.
 
ربما كان هناك شيء ضدنا، لأن كل التصاميم التي دخلنا بها هذه المسابقات كانت جيدة. وحتى الآن، أنا مقتنعة تماما بأن هذه التصاميم، وعلى الرغم من أنها لم تر النور، كانت مهمة وأيضا ضرورية لتطورنا وإثراء سجلنا وأرشيفنا.
 
كيف تقيمينها على أنها مهمة وهي لم ترَ النور؟
- لأن فرص العمل كانت شحيحة بسبب الحالة الاقتصادية عموما، ركزنا عل إنجاز الكثير من التخطيطات والرسوم على الورق. مع أننا تلقينا الكثير من الانتقادات، على أن ما نقوم به مجرد «معمار ورقي» وأننا نتجنب التعامل مع الواقع، أنا متأكدة أن هذه الفترة، بكل تفاصيلها وتجاربها، كانت إيجابية، لأنها منحتنا فرصة للدراسة وتطوير أسلوبنا الحالي.
 
لكنك لم تجيبي عن سؤالي بصراحة: ما شعورك وأنت في القمة الآن، وبعد كل إحباطات الماضي؟
- بالطبع تؤثر الشهرة على الإنسان بشكل أو بآخر. فأنا لا أستطيع أن أقوم بأشياء كنت أقوم بها من قبل، من دون أن أثير أنظار الناس، وهو ما تترتب عليه بعض المواقف الطريفة. لكن عموما، يتعامل معي الناس بطيبة وأدب، وغالبا ما يقولون لي أشياء إيجابية، مثلا كيف أثرت عليهم أعمالي وكيف غيرت مسار حياتهم.
 
أعتقد أن هذا الاهتمام المتزايد بالمعماريين أمر جيد، لأنه منذ 25 سنة تقريبا، لم يكن أحد يعرف عنهم الكثير أو يسمع عنهم. كانت الهندسة المعمارية تعتبر مهنة متدنية، لهذا أنا سعيدة بأني لعبت دورا، ولو بسيطا، في تغيير هذه النظرة.
 
 مركز حيدر علييف واحد من أجمل المشاريع التي أنجزتها حتى الآن، بشهادة الكل، مما يجعل التفكير في أنه بإمكانك تقديم ما هو أكثر، مسألة يصعب تخيلها. هل تعتقدين أنه ما زال في جعبتك ما يمكن أن تفاجئينا به في مشاريعك المقبلة؟
- أنا مسكونة بالفضول، ودائما أفكر في الخطوة الآتية، أو ما أسميه بـ«المشروع الأكبر»، وأعتقد أن الكومبيوتر أصبح يشجع على التفكير في أشكال هندسية أكثر تعقيدا وإثارة ويجعلها ممكنة.
 
فتطوره السريع وما منحه للمهندسين المعماريين من إمكانات هائلة، مدهش للغاية. تصاميمنا تحتاج بدورها إلى تطوير مطرد في مجالات تكنولوجيا البناء وغيرها، وبالتالي نتجاوب مع هذه الأشكال باستعمال مواد وأدوات أكثر تطورا وتعقيدا.
 
كل هذا يلهمني لكي أدفع بالتصميم إلى حدود لم أتطرق إليها من قبل، فأشياء عظيمة يمكن أن تُولَد من هذه الطريقة من العمل.
 
وأريد أن أضيف هنا أنه في كل عمل نواجه تحديات جديدة، تحتاج إلى جرأة وطموح بخلق تصاميم تتطلع لتحقيق ما هو أكبر، لا سيما عندما نطلع على الإمكانيات التي توفرها التكنولوجيا.
 
يمكنني القول إن الخطوة التالية بالنسبة لي ستعتمد على مواد حداثية وعلى اختراعات جديدة، إذ لدينا قسم كامل متخصص في البحث عن هذه التصاميم وتقنيات بنائها، إلى جانب تعاونات كثيرة مع مهندسين وباحثين يقومون باختبارات لمواد يمكن أن تؤدي إلى اكتشافات جديدة من شأنها أن تتخطى الحدود وتدفعها إلى الأمام.
 
دورنا أن ننفذها في أرض الواقع.
 
كل من شاهد عملك الأخير؛ مركز حيدر علييف، يشعر بأنه يتمتع بروح مختلفة، ما خصوصيته بالنسبة لك؟
- هو آخر ما أنجزته، مما يجعله يختزل خبرة 30 سنة من الأبحاث كانت ثمرتها بناية مدنية ثقافية وملهمة في الوقت ذاته.
 
بناية تتفاعل مع المدينة وتمنح الناس مكانا يتواصلون فيه. فالذين يتابعون أعمالي يعرفون أن خلق أماكن عامة يمكن للناس استعمالها بحرية، كما تسمح للمدينة بأن تنساب بطريقة سلسة وسهلة، مهم بالنسبة لي، لأنها تربط كل شيء ببعض. 
 
أومن أيضا بأنه علينا الاستثمار في هذه الأماكن العامة سواء كانت فضاءات أو بنايات، لأنها عنصر حيوي لحياة مدينية غنية. في مدينة باكو، مثلا، تنساب المساحة الخارجية حول نفسها لتحديد سلسلة من الأماكن العامة بالداخل، وبذلك تُدخل النسيج المديني للعاصمة إلى كل جزء أو ركن في المركز.
 
يمكنك اعتبار البناية منظرا طبيعيا، أو على الأصح منظرا هندسيا يلامس الأرض ويتمدد منها من دون أن يقف أي شيء في وجهه. بالداخل مثلا هناك أماكن مترابطة من دون أي شي يعترضها، وهذه كانت الفكرة النظرية منذ البداية وجرى تنفيذها بنجاح.
 
هذا المشروع لم تبخل عليه باكو، عاصمة أذربيجان، بشيء. فالميزانية كانت مفتوحة، وهذا مهم، لأنها عندما لا تكون كذلك، يكون هناك تنازل أو حل وسط لا يكون في صالح العمل.
 
كم مرة تعرضت لهذا الموقف وكم مرة كان عليك القبول بالحل الوسط لإتمام عمل التزمت به؟
- لا أحب عبارة الحل الوسط على الإطلاق، لأنها تعني إضعاف المشروع. المفترض أن نعمل دائما لإنجاز بناية أحسن من تلك التي أنجزناها من قبل، لهذا من الضروري العمل مع فريق يفهم هذا ويشاطرك رؤيتك، وجزء من هذا الفريق هو الزبون.
 
لحسن الحظ أنه في الآونة الأخيرة أصبح يقدر الإبداع ويطلب الابتكار، ولا يقتصر هذا على شريحة بعينها، بل يشمل الكثير من المؤسسات التي تعرب عن استعدادها لحل أي قضايا تتعلق بالهندسة المعمارية المبتكرة وتطويعها حتى تستجيب لاحتياجات تتطلبها البيئة والحياة العصرية.
 
كثيرا ما توصف أعمالك بأنها غير عادية، من أين وُلدت هذه الرغبة في الاختلاف وعشق التصاميم المختلفة جذريا؟
- كنت وما زلت أومن بالتطور والتقدم، منذ الستينات من القرن الماضي. في هذه الفترة كنت لا أزال صبية، لكني كنت ألاحظ أنها حقبة تهتم بالبناء.
 
كان هناك تركيز كبير على الهندسة المعمارية ليس في العالم العربي فحسب، بل أيضا في أميركا الجنوبية وآسيا، لأن العمارة باتت ترتبط بالتقدم وتشير إلى التطور والنمو، وهو ما كان له تأثير كبير على تطوري الشخصي. 
 
خلال دراستي في لندن، كانت هناك أيضا حالة من الغليان الإبداعي في الجامعة.
 
كان كل واحد منا مستعدا لإنجاز شيء جديد، وهو ما ترسخ في ذاكرتي ووجداني، وزرع نواة 30 سنة من التجربة الهندسية المعمارية، لا تزال مؤثرة لحد الآن، إضافة إلى أساتذة كانوا من الجيل الأول الذي مزج الاختراعات الهندسية مع أفكار ومبادئ رائدة.

هل هذا وحده ما يجعلك تدفعين الحدود إلى أقصى حد أم هناك أيضا رغبة في تحقيق الذات بالاختلاف؟
- سأشرح لك شيئا مهما، الهندسة المعمارية ليست موسمية مثل دورات الموضة، بل تتبع منطقا مختلفا يعتمد على ابتكارات تتولد من التطورات الاجتماعية والتكنولوجية.
 
الفترة التي نعيشها الآن تتعامل مع مجموعة لا يُستهان بها من التعقيدات الاجتماعية، وهذه التعقيدات، إلى جانب ديناميكية الحياة المعاصرة، لا يمكن تطبيقها من خلال بنايات تقليدية محددة بشبكات أو كتل معمارية ورثناه من القرن الـ20.
 
أرى أن واحدة من أروع التحديات التي تواجهها المدنية المعاصرة والمعمار ككل، الابتعاد عن الأساليب المعتمدة على التقسيم، التي طبعت القرن العشرين.
 
فالانتقال إلى القرن الـ21 كان يتطلب أسلوبا مختلفا يخاطب متطلبات حياة جديدة من خلال بنايات تتفاعل مع أصحابها كما تتكيف مع احتياجاتهم المتغيرة.
 
ولا شك أن تقدم تكنولوجيا التصميم يساعد المهندس على استغلال المساحات وطرق بنائها والمواد المستخدمة فيها بوجهة نظرة جديدة. وتكون النتيجة إما خلق مساحات أكبر، أو إنشاء بنايات تراعي البيئة الاجتماعية والإيكولوجيا.
 
هل يمكن تفسير التعرجات والخطوط في أعمالك عموما بأنها تأثر بالفن الإسلامي؟
- بالتأكيد، فهناك نوع من الانسيابية في الفن والمعمار الإسلامي، حيث تتواصل الخطوط الزخرفية والهندسية وتمتد من السجاد إلى الجدران والأعمدة ثم السقوف والقبب، لتشكل امتدادا رائعا وعلاقة سلسلة بين كل العناصر.
 
حتى اليوم، تدهشني قدرة العرب على الرياضيات، لأنها تتضمن مزيجا من الفكر المنطقي والتجريدي، علما بأن اهتمامي بالهندسة بدأ أساسا عندما كنت أدرس الرياضيات في الجامعة.
 
في هذه الفترة لاحظت أن هناك ترابطا بين منطق الرياضيات والمعمار والأشكال التجريدية في الخط العربي، وهو ما زاد حاليا مع تقدم التكنولوجيا وسيناريوهات الكومبيوتر وأنظمة الحلول الحسابية التي نستعملها لتطوير تصاميمنا.
 
من بين كل الأعمال التي أنجزتها، أيها كان الأصعب من الناحية التقنية والأكثر تحديا؟
- سؤال صعب، لأنه لا يمكن تحديد بناية بعينها. كل واحدة صُممت في وقت مختلف وتمثل نوعا مختلفا من التحديات، وهذا ما يجعلني فخورة بكل واحد منها.
 
يمكنني القول إن متحف «دي ماكسي» في روما و«مركز حيدر علييف» في باكو مثلا يتطابقان مع تعليمات الزبون المحددة، كما يمثلان نوعا جديدا من الطموح والتحديات، كانت نتيجتها أعمالا ملهمة وديناميكية.
 
دائما تتكلمين عن عراق الخمسينات والستينات بنوع من الحنين، يا ترى كيف سيكون شعورك في حال عدت إلى عراق اليوم؟
 لقد أمضيت في العراق طفولة سعيدة جدا، وأشعر بالفخر كوني أساهم في بناء البلد حاليا، وإن كانت العملية تحتاج إلى ما هو أكثر بكثير من مجرد بناية منفردة.
 
إنه يحتاج إلى مؤسسات عمومية وكذلك التفكير في تخطيط حضري ووضع تصور يشمل مساكن، مدارس، مستشفيات وبنيات تحتية أساسية. للأسف، ليس لديّ أي عائلة في العراق الآن، إذ توفي والداي، وإذا عدت الآن، فسيكون الأمر صعبا ومؤثرا على نفسي، لأن كل الذين أتذكرهم من تلك الفترة إما فارقوا الحياة، أو غادروا العراق.
 
نلاحظ اهتمامك بالموضة مؤخرا، الأمر الذي قد يراه البعض غريبا على أساس أنك أكبر من هذه التعاونات؟
- بالعكس فهي تمنحني فرصة للتعبير عن مجموعة أفكار بحجم مختلف وبأدوات متنوعة، لهذا أعدها جزءا من البحث المستمر في عالم التصميم ككل.
 
فأنا أطبق طرقا معمارية جديدة على الموضة، وأتعلم منها في الوقت ذاته، خصوصا بعد أن أصبحت هناك قواسم مشتركة كثيرة بين فن العمارة والموضة والفن في الآونة الأخيرة.
 
ترددين دائما أنك تحبين إنجاز أعمال أكثر في منطقة الشرق الأوسط، هل هناك أي مشاريع تعملين عليها حاليا أو تأملين القيام بها مستقبلا تختزلين فيه ديناميكية المنطقة؟
- بالطبع، فهذه فترة مهمة لكل المهندسين المعماريين الذين يعملون في المنطقة. هناك الكثير من الإمكانيات لبحث تصاميم مبتكرة بتقنيات بناء جديدة تسمح بتطوير مشاريع تتطابق مع الثقافة المتنوعة وأسلوب الحياة الغني في كل المنطقة.
 
واحد من أكثر الأشياء المثيرة في الديناميكية التي أشرت إليها، أنها تعكس إحساسا قويا بالتفاؤل، وتعبر عن طموحات ضخمة، وهو الأمر الجيد بالطبع.
 
أما من ناحية التخطيط الحضري، فأعتقد أنه لم يكن دائما موفقا، لأنه كان سريعا. ومع ذلك، فإن المنطقة جادة في عملها لتحسين البنيات التحتية، ومن بين كثير من المشاريع الجديدة فيها، هناك ما يشد الانتباه ويثير الإعجاب من ناحية طموحها ومحاولتها تكسير القوالب التقليدية.
 
لو عاد بك الزمن 20 سنة إلى الوراء، ما الشيء الذي يمكن أن تغيريه؟
- (مبتسمة) سأحاول العمل بوتيرة مختلفة .. ربما أقل جدية.
 
هل هناك أي شيء تندمين عليه؟
- هي حسرة أكثر منها ندما. حسرة أني فقدت والديّ قبل أن يشاهدا تطوري من طالبة إلى نجاحي كمهندسة معمارية.