Top

موقع الجمال

شارك

بروفايل

عن ملكات مصر .. فى ذكرى زواج الملك فاروق من الملكة فريدة

تاريخ النشر:20-01-2014 / 01:12 PM

لعبت ملكات مصر دورا كبيرا فى تشكيل تاريخ مصر القديم والمعاصر، وترك بصمة واضحة غيرت من تاريخ الشعوب، وضربت مثالا للمرأة المصرية فى كفاءة العمل السياسى والعام، وكانت المحرك الرئيسى للأحداث على مر العصور.
 
وفى ذكرى زواج الملك فاروق من الملكة فريدة التى يحل عامها السادس والسبعين فى العشرين من يناير، لن ينسى التاريخ دور الملكة فريدة فى تحريك التاريخ بعد أن تسببت علاقتها المتدهورة بزوجها الملك فاروق فى الانتقاص من شعبيته، وتراجع فرص بقائه ملكا على عرش مصر، وعلى إثر طلاقهما فى عام 1948 بدأت تتهاوى شعبية الملك "فاروق" إلى أن قامت ثورة يوليو فى 1952.
 
\وإن كانت الملكة ناريمان إحدى بطلات التغيير فى تاريخ مصر الحديث، فقد كانت الملكة حتشبسوت أحد معالم التغيير فى حضارة مصر القديمة التى استحقت من خلالها لقب "أعظم ملكة فى التاريخ"، بعد أن خلعت عن نفسها رداء المرأة لتحكم مصر من أقصاها إلى أقصاها باقتدار، وتخوض حروبا كثيرة وتستقر فى عهدها أحوال مصر الاقتصادية والمعمارية. 
 
أما الملكة "كليوباترا" فقد احتفظت بذكائها على عرش مصر من تربص الأعداء واستطاعت أن تتخلص من حصار اليونان لمصر فترة طويلة، وسددت كل ديون الوطن من الانتعاش والتقدم الاقتصادى والاجتماعى الذى شمل معظم نواحى الحياة فى عهدها.
 
وفى التاريخ الحديث تمكنت الملكة "نازلى" والدة الملك فاروق آخر ملوك مصر وزوجة الملك أحمد فؤاد، من تغيير مجرى حياته حيث أسهمت فى إرساله بعثات تعليمية خارج مصر مهدت الطريق لتوليه عرش البلاد. 
 
ولن ينسى تاريخ مصر الملكة شجرة الدر التى غيرت من التاريخ الإسلامى بمواجهتها خطر الحملات الصليبية بكل صلادة، وخوضها كل الحروب التى استهدفت احتلال مصر وتمكنها بمفردها من السيطرة على الخلافات مع بلاد الشام. 
 
يقول الدكتور على أحمد الشريف، "أستاذ التاريخ والحضارة بجامعة الأزهر": لعبت المرأة المصرية على مر العصور دورا كبيرا فى تأسيس الحضارة المصرية، وكان على رأسهن الملكة تيتى شيرى والدة الملك أحمس، والتى كانت عونا له فى طرد الهكسوس من مصر وتوحيد القطرين، وتمكنت من إدخال أغلى المنتجات إلى مصر والنهوض بها اقتصاديا، وظل كل هذا مدونا على معابد جزر البحر الأبيض المتوسط، وأيضا الملكة شجرة الدر التى عبرت عن صلادة المرأة المصرية فى مواجهة المخاطر وكانت حجر الأساس فى تطور التاريخ الإسلامى. 
 
ويضيف، قراءة التاريخ تؤكد أن المرأة أحسنت إدارة شئون مصر وتخريج أجيال من القادة، وبالتالى كان من الأفضل أن تلقب بالمجتمع كله بدلا من نصف المجتمع فقط.