Top

موقع الجمال

شارك

مهارات سلوكية

للاسترخاء والمتعة الصيفية لا تفوتي ما يلي

تاريخ النشر:14-09-2013 / 02:27 PM

المحرر: خاص الجمال - إيناس مسعود

مهما كنت مشغولة في الصيف تفعلين هذا وذاك وتذهبين هنا وهناك، لِم لا تستمتعين بصيفك وتجعلينه أكثر استرخاء من خلال تأدية بعض الأشياء المفيدة جدا، فهيا أغلقي هاتفك ووسائل التواصل الاجتماعي ولو ليوم واحد، ثم افتحي كتاب ممتعاً ومفيداً، قومي بالتمشية مع صديق قديم وقريب لتمتعي أوقاتك بأشياء رغم بساطتها وقلة عددها لها تأثير إيجابي رائع على الحياة ككل.
 
عندما تقرأين هذا الموضوع لن تصبري وستقومي بسرعة لكتابة قائمة بأهم الأشياء الممتعة التي عليك القيام بها سواء بمفردك، مع شريك حياتك أو برفقة أطفالك.. وهذا حقا سيحدث فرقا عندما تتعلمين تهدئة سرعة الحياة وعدم الغرق في العمل والمهام التقليدية وتأدية العديد جدا من الأعمال في وقت واحد.
 
بما أن نفسك غالية جدا حاولي إسعادها من خلال القيام بهذه الأشياء  التي ستمنحك الاسترخاء الذي طالما بحثت عنه طوال العام، وأخبرينا بمدى شعورك الجيد.
 
لا تخجلي واركبي دراجتك:
يمثل ركوب الدراجة أحد الأنشطة المفضلة للرجال والنساء، للكبار والصغار على حد سواء والصيف هو أفضل وقت للقيام بذلك وهي نشاط متعدد الأهداف أولا إمتاع، ثانيا تمرين لعضلات جسمك كلها المهم أن لا تشقي على نفسك، ويعتبر أيضا وسيلة رائعة لاكتشاف أشياء جديدة في مدينتك ربما لم تكوني لاحظتها من قبل.
 
لا تنسي الصيد:
إذا جربت متعة الصيد لن تتوقفي عنها أبدا وستعودين لها كل عام، خذي قارباً صغيراً واذهبي إلى أقرب بحر أو نهر لك وامسكي بمختلف أنواع الأسماك للزينة أو تحضرينها للبيت لتحضري مع أسرتك وجبة شهية طازجة.
 
جدير بالذكر أن الصيد من أكثر الأنشطة التي تمنح الإنسان حالة من الاسترخاء والمناسبة جدا لفصل الصيف؛ فمع حرارة الجو التي تصيب الإنسان بالتوتر والضيق يأتي الصيد ليخفف كل ذلك ويضفي على وقتك حالة من الهدوء والتأمل والمتعة معا، كما يعيد لعقلك التركيز وتهدئة إيقاع حياتك قليلا.
 
زوري مكتبتك المفضلة:
بدلا من الذهاب إلى مكتبات بيع الكتب، لِم لا تأخذين تمشية مسلية وتذهبين إلى أقرب مكتبة عامة لك، فبالإضافة إلى أنها فرصة مدهشة للاستمتاع بالقراءة مجانا هي أيضا وسيلة ذكية للاختلاط وتكوين صداقات جديدة لأنك بالطبع ستقابلين أناساً كثيرين وقد يكون ذلك فرصة لمناقشة بعض الموضوعات الهامة، فبكل المكتبات العامة قاعات مخصصة لكل فئة عمرية.
 
ولا يمكن نسيان ما تحتوي عليه المكتبات بجانب الكتب من قاعات يمكن من خلالها مشاهدة الأفلام الممتعة، ممارسة أنشطة متنوعة وغير ذلك من أشياء مشوقة.
 
قضاء يوم بنفسك ولنفسك فقط:
هيا أغلقي هاتفك الخلوي، وابعدي بعيدا عن كل منفذ يربطك بالعالم الخارجي وابقي مع نفسك ولنفسك ولو ليوم واحد، واملأي حوض الاستحمام، وشغلي الموسيقى المفضلة لك وكوباً من عصير تعشقينه واستمتعي بهذا الاسترخاء، فنحن نحتاج كثيراً من الأحيان إلى يوم لتصفية الذهن والتخلص من التوتر والضغط وإعادة لم شتات أنفسنا.
 
امنحي نفسك هذا الوقت، لأن ذلك يمنحك شعوراً وحالة نفسية أفضل قادرة على التعامل مع مشكلات الحياة اليومية ويجعلك أكثر إنتاجية، لذا لا تخافي أو تشعري بالحرج من إخبار الجميع أنك لن تردي على مكالماتهم أو تلبي نداءاتهم لمدة 24 ساعة فهذا الوقت لك وحدك.
 
ما أروع اليوجا:
في الواقع أنا لم أمارس اليوجا من قبل، لكنني أسمع أنها من أفضل الرياضات التي تمنحك استرخاء لا مثيل له، لأنها ليست مجرد تعلم مواضع وحركات مختلفة، إنما هي ممارسة لتهدئة العقل وجعلك في حالة من السلام الداخلي بالجسم والعقل والروح، فإذا كنت حقا بحاجة إلى الاسترخاء والتخلص من توتر الصيف احصلي على دورة تدريبية في اليوجا لتتعلمي كيفية العثور على الطمأنينة التي تحتاجين إليها بحياتك.
اكتبي مشاعرك في مذكراتك الخاصة:
أتذكرين تلك الأيام عندما كنت تدونين يومياتك وكأن تلك المفكرة الخاصة صديق مقرب لك؟ اجعلي هذا الصيف فرصة جيدة لاستعادة تلك الصداقة وتعهدي بكتابة ما يحدث كل يوم، سواء كنت تكتبين بسرعة كل ما يطرأ من أفكار مرحة أو كلمات موحية يمكنك العودة لها عند الحاجة، فقط اكتبي كل شيء.
 
واعلمي أن الكتابة وسيلة عظيمة لتصفية الذهن، التخلص من التوتر والضغوط الحياتية، التعبير عن كل ما بداخلك من مشاعر سواء كانت إيجابية أو سلبية، ففي هذا العالم المرهق وفي أوقات معينة عندما ترغبين في الصراخ بأعلى صوت لك بسبب ما تتحملين من مشاق ولا يمكنك فعل ذلك بالطبع، ربما تكون الكتابة بديلاً لتلك الصرخات التي إن لم تستطع الخروج من الفم ستخرج من القلم على الورق، وفي الحالتين أنت تعبرين عن مشاعرك مع اختلاف الطريقة إنما الهدف والنتيجة واحدة.
 
اطهي وجبة جديدة:
امرحي داخل المطبخ فما أجمل الصيف مع تحضير وجبات جديدة يمكنك إعدادها مع أطفالك أو شريك حياتك، أو حتى أصدقائك، فسيكون الطهي تجربة مثيرة عند إعداد شيء بمكونات جديدة، وتذكري أن تستمتعي ولا تشعري بالقلق إذا لم تكن الوجبة شهية أو إذا احترقت بالفرن، فهي تجربة للتعلم والابتكار، والأخطاء شيء وارد ومتوقع ويمكن أن تجعلي منها نشاطاً يمنحك الاسترخاء.
 
هوايتك المفضلة:
هل تمتلكين حرفة يدوية أو هواية اعتدت أن تمارسيها للاستمتاع، لكن لم تفعلي بسبب انشغالك بالدراسة ثم العمل وبعده الزواج ؟ إذا كان الأمر كذلك، فالصيف هو الوقت المناسب لاستعادة تلك الهواية فهيا أمسكي بالأداة التي ترغبين بها ومارسي هوايتك وأنت مسترخية تماما.
 
وفي النهاية على كل واحدة منا البحث عن كل شيء يمنحها الاسترخاء والهدوء ولا تتردد في عمله خلال الصيف وفي أي موسم؛ فمهما كان نوع ذلك النشاط يعتبر وسيلة لإعادة تنشيط جسدك وروحك، لأن الحياة لا يمكن أن تسير على وتيرة واحدة، إنما يجب التوقف بين الحين والآخر للتجديد وإعادة شحن الجسم والعقل والروح بالطاقة الإيجابية حتى يمكنك الاستمرار وتقديم مزيد من الإنتاج في مجال عملك وعلى صعيد أسرتك.