Top

موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

الكايروبراكتيك .. علاج طبيعى لمشكلات كثيرة

تاريخ النشر:15-11-2017 / 12:00 PM

الكايروبراكتيك .. علاج طبيعى لمشكلات كثيرة
الكايروبراكتيك علاج طبيعى للعضل والمفاصل والحالات المختلفة المرتبطة بأوجاع الظهر والديسك، لا تعتمد فيه الجراحة أو الأدوية.

فى كثير من الأحيان تكون الأدوية والجراحة هى الحل لمعالجة مشكلات صحية عديدة لا تفيد فيها المحاولات الأخرى كلها.

لكن لا يمكن أن ننكر فى الوقت نفسه أن لطرق العلاج هذه آثارها الجانبية التى قد تزيد المشكلة سوءاً لا بل قد تسبب أيضا مشكلات عديدة أخرى أحياناً.

وتعتبر آلام العضلات والمفاصل والظهر من المشكلات الشائعة التى يمكن التعرض لها بسبب نمط الحياة كظروف العمل أو حياة الركود أو عادات خاطئة أو طرق غير صحيحة فى ممارسة الرياضة أو غيرها.

وعندما يكون العلاج البديل متوافراً، أليس من الأفضل تجنب الجراحة أو الأدوية مع ما يمكن أن تحمله من آثار جانبية وأضرار فى الصحة؟ علاج الكايروبراكتيك يسمح بمعالجة مشكلات العضلات وآلام الظهر والعنق والمفاصل بطريقة فيزولوجية تسمح بالتقويم بواسطة اليد.

هذا ما تحدث عنه الطبيب اللبنانى المتخصص فى أميركا بعلاج الكايروبراكتيك أو التقويم باليد عصام عياش، مشدداً على أهمية الخضوع للعلاج على يد اختصاصى متمرس لأن الأخطاء قد تؤدى إلى مشكلة أكثر خطورة، مع التأكيد أن علاج الكايروبراكتيك ليس تدليكاً رغم اعتماده على اليدين. وفى الوقت نفسه يؤكد أهمية اعتماد نمط حياة صحى بناء على نصائح الطبيب لزيادة فاعلية العلاج.

عانت جوى (35 سنة) أوجاعاً مزمنة فى الظهر طوال عشر سنوات بعد أن أنجبت طفلها الثالث.

طوال هذه الفترة حاولت اتخاذ الإجراءات الوقائية لحماية ظهرها واتبعت مختلف العلاجات دون جدوى.

 لكن عندما بلغ ألم ظهرها الذروة منذ شهر بحيث لم يعد من الممكن تحمله وأصبح يمتد من أسفل الظهر إلى الساق وصولاً إلى الركبة، أجريت لها الفحوص اللازمة لدى طبيب اختصاصى فى مشكلات الأعصاب، لكن تبين أنها لا تعانى مشكلة فى الأعصاب.

ووصف لها الطبيب دواءً ساعد فى تخفيف الألم خلال أسابيع، لكن سرعان ماعاد الألم مترافقاً مع مشكلات فى المعدة بسبب الدواء.

عندها أرشدتها طبيبتها إلى د. عياش الاختصاصى فى علاج الكايروبراكتيك. " وتقول جوى أنها الآن فى الجلسة الثالثة من العلاج وقد خف الألم إلى حد كبير.

 أصبح الوجع طبيعياً ومقبولاً، ولم أعد أشعر بالتنميل وأعانى وجعاً بسيطاً فى ظهرى. اقترح الطبيب أن أخضع لسبع جلسات ومنذ الآن أشعر بتحسن كبير ويقتصر الألم على أسفل الظهر وهو مقبول جداً وعادى. أما فى السابق فكنت أجد صعوبة فى الجلوس.

 أنا الآن فى طريق الشفاء دون اللجوء إلى دواء وأكتفى باستعمال المشد أثناء القيادة لأنى أقود لفترات طويلة. كما أمارس حالياً رياضة المشى. وطوال فترة العلاج لم أشعر بألم خارج عن الطبيعة.

ما هو علاج الكايروبراكتيك ؟
الكايروبراكتيك علاج طبيعى للعضل والمفاصل والحالات المختلفة المرتبطة بأوجاع الظهر والديسك، لا تعتمد فيه الجراحة أو الأدوية.

 لا يزال علاج تقويم المفاصل والعضلات محافظاً على الجانب الطبيعى فيه وهذا ما يميزه عن العلاجات الأخرى.

هل يمكن اعتباره علاجاً حديثاً ؟
عرف هذا العلاج منذ عام 1895، وانتشر فى أنحاء العالم كونه طبيعياً وفاعلاً ويمكن اللجوء إليه بدلاً من العملية أو الأدوية فىحالات معينه، خصوصاً أنه متخصص فى تقويم العمود الفقرى والعضلات.

أما التركيز على العمود الفقرى فيعود إلى كونه الأساس فى جسم الإنسان ويحافظ على قوامه الصحيح وبنيته.

كما أن الخلل فيه يؤثر على الخلايا بعد أن يسبب تشنجاً فى العصب موضعياً وفى مواضع مختلفة فى الجسم.

ما الغايات التى يمكن أن يستخدم لأجلها والأهداف ؟
معظم الذين يلجأون إلى علاج الكايروبراكتيك يعانون أوجاعاً فى الرأس لأسباب ميكانيكية أو أوجاعاً ناتجة عن إصابات رياضية وتشنجات فى الظهر وأوجاع فى القدمين والعنق والديسك.

يمكن أن يستفيد كل شخص من العلاج سواء كوقاية، خصوصاً فى حال وجود انحناء فى العمود الفقرى مما يسبب مشكلات صحية مختلفة لاحقاً أو كعلاج للألام والخلل والمشكلات المختلفة فى المفاصل والعضلات.

تجرى الجلسات أيضا فى الحالات التى يكون الشخص فيها عرضة للجلوس لفترات طويلة أما الكمبيوتر أو للركود بشكل عام أو فى حالات النوم بشكل غير مناسب. تجرى عندها جلسات التقويم والتمارين الملائمة.

هل ثمة إجراءات معينة تسبق العلاج ؟
قبل البدء بجلسات العلاج التقويمية، تجرى مقابلة مع المريض لمعرفة أسباب المشكلة. بعدها يجرى الفحص السريرى الدقيق وقد تكون هناك حاجة إلى إجراء صورة شعاعية للتأكد ما إذا كان العلاج يفيد فى الحالة المعنية.

وفى الوقت نفسه  تعطى النصائح اللازمة التى يتبعها المريض كنمط حياة حتى لا تعود الحالة.

كيف يتم العلاج التقويمى ؟
الهدف من العلاج التقويمى عن طريق الضغط على المفاصل لإيجاد حركة فيزيولوجية فى الجسم وتصحيح الخلل. بهذه الطريقة يرتاح العصب مما يؤثر فى موضع الألم.

هل يسبب هذا النوع من العلاج آلاماً فى الجسم ؟
إذا كان الشخص الذى يقوم بالعلاج اختصاصياً يجب ألا يعانى المريض ألماً. يمكن أن يشعر بألم بسيط مؤقت إلا أن الهدف من العلاج أن يرتاح المريض بعده. إذ أنه توجد نقاط ضغط تريح العضلات.

لذلك تعتبر التقنية مريحة جداً. لكن بوجود دخلاء على المهنة تحصل حالات تسىء إليها، إذ يمكن أن يؤدى الخطأ إلى آلام شديدة أو شلل أو حتى وفاة.

هل يمكن اللجوء إلى علاج الكايروبراكتيك فى كل الحالات أم أنه قد لا يفيد أحياناً ؟
يمكن ألا يكون العلاج مفيداً فى حالات معينة، لذلك تجرى الفحوص اللازمة مسبقاً لتحديد الحالة والتأكد ما إذا كان العلاج قد يفيد.

أحياناً يمكن إعطاء المريض إرشادات معينة ليتبعها كنمط حياة حتى إذا كان العلاج لا يفيد فى حالته.

كما أنه لابد من الحرص فى حالات معينة وعدم اللجوء إلى هذا العلاج كما فى حالات الورم بين المفاصل والحالات المتقدمة من ترقق العظام وحالات سرطان العظام.

هل يمكن أن يحل العلاج تماماً مكان الأدوية والجراحة وغيرها من العلاجات التقليدية ؟
لا يحل العلاج مكان العلاجات التقليدية مئة فى المئة. لكن فى أيامنا هذه كثر استعمال الأدوية بشكل عشوائى فى حالات لا تفيد فيها لا بل تعتبر مؤذية.

 كما انه لا يجوز اللجوء إلى الجراحة فى حالات يمكن فيها اعتماد بعض الوسائل البديهية البسيطة.

 يمكن البدء بعلاج الكايروبراكتيك لأنها وسيلة طبيعية مفيدة فى كثير من الحالات قبل اللجوء إلى الأدوية والجراحة كونها الأكثر صعوبة، فإذا لم تنجح يمكن بعدها اعتماد الوسائل الأخرى. فى الواقع هما متكاملان.

هل تظهر فاعلية العلاج مباشرة، وما عدد الجلسات التى يحتاجها المريض عادة ؟
يختلف عدد الجلسات المطلوبة بحسب الحالة، لكن فى معظمها يظهر التحسن مباشرة من الجلسة الأولى. قد تكون هنالك حاجة إلى ثلاث جلسات، إلا أن العلاج لا يستمر مدة طويلة فى كل الحالات.

هل هناك عوامل فى نمط الحياة تؤثر فى فاعلية العلاج ؟
يترافق العلاج مع التمارين المناسبة والنظام الغذائى الملائم والنوم بشكل صحيح. إذ أن الحالة الميكانيكية وتلك الفيزيولوجية وتلك النفسية كلها تكمل بعضها فيحصل خلل فى الأعصاب والمفاصل عندما يحصل خلل فى إحداها .

لذلك عندما يحضر المريض للعلاج، تعتبر مشاركة ضرورية من خلال تغيير نمط حياته ليصبح صحياً ويساعد فى فاعلية العلاج.

من الضرورى إسداء النصائح للمريض ليتبعها فى حياته كالامتناع عن التدخين واتباع نظام غذائى صحى وخفض الوزن عند الحاجة وممارسة الرياضة المناسبة.

وضعيات الجسم السليمة :
النوم على الظهر:

•ضعى وسادة تحت رأسك وكتفيك وتحت ركبتيك ولفى منشفتين تضعين إحداهما تحت عنقك والثانية تحت الركبتين للحفاظ على ثلاث انحناءات فى الجسم.
•استعملى دائماً فراشاً قاسياً.
•لا تنامى أبداً على بطنك.

النوم على الجنب:
•ضعى وسادة تحت رأسك وعنقك على أن تكون على مستوى العمود الفقرى.
•ضعى وسادة بين ركبتيك واحنيهما للتخفيف من الضغط على أسفل الظهر.
•ضعى وسادة بالقرب من صدرك لتمنع الجسم من الانحناء إلى الأمام.

قبل النهوض من السرير:
•مددى جسمك وانهضى بهدوء.
•استعملى ذراعيك للنهوض فيما تدلين رجليك إلى الأرض.

رفع الأشياء الثقيلة:
•عند رفع أى شىء عن الأرض اثن ركبتيك وابق الغرض الذى تريدين حمله قريباً من جسمك.
•استعملى عضلات المعدة لرفعه.

أثناء القيام بالأعمال المنزلية:
•أثناء القيام بالأعمال المنزلية احنى العمود الفقرى الأعلى والأوسط بشكل بسيط على أن تبقى ذقنك مرفوعاً.
•لا تنحنى كثيراً لكى لا يتأذى أسفل الظهر.

الوقوف طويلاً:
•ضعى قدماً على كرسى أو مقعد صغير لتخفيف الضغط على الظهر وإلا يمكنك تبديل وضعيتك من حين إلى آخر لتوزيع الوزن على كامل الجسم.

الانحناء:
عند الانحناء، اثنى ركبتيك قليلاً واخفضى جسمك إلى مستوى المساحة المطلوبة. واستعملى يداً واحدة لتسندى ظهرك إذا كان ذلك ممكناً.

الجلوس أمام الكمبيوتر أو التلفزيون:
•عند الجلوس، لفى منشفة وضعيها وراء ظهرك لتسنده وحافظى على المستوى نفسه بين الركبتين والوركين.
•ضعى شاشة الكمبيوتر أو التلفزيون فى مستوى عينيك.

أثناء الكتابة:
•إذا كنت تكتبين على مساحة مسطحة، استعملى يداً واحدة لتسندى ظهرك.
•انهضى عن كرسيك بين الحين والآخر ومددى ظهرك وذراعيك.
•احرصى على استعمال كرسى مخصص للظهر.

تمارين لتقوية عضلات أسفل الظهر
نصيحة أساسية، يجب القيام بالتمارين ببطء ويفيد أخذ حمام دافىء قبل التمارين وبعدها.
ركبة واحدة باتجاه الصدر:
•تمددى على ظهرك واثنى الركبتين
•امسكى ركبة واحدة باليدين وشديها ببطء باتجاه الصدر
•حافظى على الوضعية لبضع ثوان
•كررى التمرين مرات عدة لكل ركبة

الركبتان باتجاه الصدر:
•تمددى على ظهرك واثنى الركبتين
•اجذبى ببطء ركبة واحدة إلى الصدر وثبتيها بيدك ثم اجذبى الركبة الثانية إلى الصدر
•احضنى الركبتين بيديك واجذبيهما ببطء باتجاه الصدر
•حافظى على الوضعية خلال خمس ثوان إلى سبع
•كررى التمرين ثم أعيدى الساقين إلى الأرض الواحدة تلو الأخرى ببطء

الركبتان إلى اليمين ثم اليسار:
•استلقى على ظهرك واثنى ركبتيك
•اجذبى الركبة اليمنى باتجاه الكتف اليسرى لمدة خمس ثوان
•أعيدى القدم إلى الأرض مثنيه
•اجذبى الركبة اليسرى إلى الكتف الأيمن لمدة خمس ثوان
•كررى التمرين

تحرك الحوض:
•تمددى على ظهرك واثنى ركبتيك
•مددى اسفل الظهر بالكامل حتى يلامس الأرض بشد عضلات البطن وضغط الردفين معاً
•حافظى على الوضع خمس ثوان أو سبع وتنفسى بشكل طبيعى
•كررى التمرين

شد عضلات البطن:
•تمددى على الظهر واثنى ركبتيك
•مدى يديك باتجاه الركبتين على أن تبقى ظهرك ملتصقاً بالآرض
•ارفعى كتفيك عن الأرض 15 سم أو 20 سم فيما تمدين يديك إلى ركبتيك
•كررى التمرين